ما لا تعرفه المرأة الحامل عن أضرار صبغات الشعر

0

تلجأ بعض النساء لصباغة شعرهن خلال فترةحملهن ، و لكن ما لا تعرفه هذه النساء أن الصباغة قد لا تضر فقط بشعرهن و لكن قد تؤدي كذلك الجنين الذي من الممكن أن يتأثر بالمواد الكيماوية التي تحتوي عليها الصباغات . فكبد الجنين و كليتيه تكونان غير ناضجتين لذلك لن يتمكن جسمه من حماية نفسه من السموم التي ستكون الصبغة مصدرا لها، بينما جسمك أنت قادر و بصفة أسرع من محاربتها. لهذا يفضل أن تبتعد المرأة الحامل تماما عن صبغ شعرها ، أما إذا أصريت على صبغ شعرك ولا تريدين تأجيله لما بعد الإنجاب عليك الانتظار على الأقل حتى نهابة أول ثلاثة شهور من حملك والتي يتم خلالها نمو الأعضاء الحيوية ( الرأس والجسم والأطراف) واستخدام صبغات للشعر تحتوي على كمية قليلة من النشادر (الأمونياك) أو خالية منه تماما .  ومن المستحب استشارة طبيبك بهذا الموضوع أيضاً.تساقط الشعر قبل وبعد الحمل: خلال الحمل، يكثر إفراز الجسم لهورمون "البروجيستيرون" Progesterone الذى يكبح العملية الطبيعية لتساقط الشعر، فتكون النتيجة شعراً لامعاً، وكثيفاً، ومباشرة بعد الولادة يبدأ الشعر في التساقط السريع، وغالباً ما يحدث هذا الأمر بشكل يوم، ولتفادي حدوث هذا التساقط السريع، اتبعي القواعد الرئيسية التالية:  القاعدة الأولى الواجب اتباعها تبدأ باعتماد نظام غذائي صحي؛ فركّزي بشكل خاص على تناول البيض، والملفوف اللذين يحتويان على مادة الكبريت المفيدة، كما من الضروري تزويد الجسم بالفاكهة، والخضار التي تحتوي على الفيتامين "أ" و "سي"بالإضافة إلى الحبوب التي تحتوي على الفيتامين B6، وبالنسبة لمستحضرات العناية التي أنت في حاجة لاعتمادها، اختاري الأقنعة والزيوت التي تعمل على الدخول إلى أعماق الشعر. الأسبوع الثاني كالأول لا يحدث أي تغيرات ملحوظة على جسدك، لذلك إستغلي ملابس القديمة مع إضافة بعض الإكسسوارات الجميلة….

تلجأ بعض النساء لصباغة شعرهن خلال فترةحملهن ، و لكن ما لا تعرفه هذه النساء أن الصباغة قد لا تضر فقط بشعرهن و لكن قد تؤدي كذلك الجنين الذي من الممكن أن يتأثر بالمواد الكيماوية التي تحتوي عليها الصباغات . فكبد الجنين و كليتيه تكونان غير ناضجتين لذلك لن يتمكن جسمه من حماية نفسه من السموم التي ستكون الصبغة مصدرا لها، بينما جسمك أنت قادر و بصفة أسرع من محاربتها. لهذا يفضل أن تبتعد المرأة الحامل تماما عن صبغ شعرها ، أما إذا أصريت على صبغ شعرك ولا تريدين تأجيله لما بعد الإنجاب عليك الانتظار على الأقل حتى نهابة أول ثلاثة شهور من حملك والتي يتم خلالها نمو الأعضاء الحيوية ( الرأس والجسم والأطراف) واستخدام صبغات للشعر تحتوي على كمية قليلة من النشادر (الأمونياك) أو خالية منه تماما .  ومن المستحب استشارة طبيبك بهذا الموضوع أيضاً.تساقط الشعر قبل وبعد الحمل: خلال الحمل، يكثر إفراز الجسم لهورمون "البروجيستيرون" Progesterone الذى يكبح العملية الطبيعية لتساقط الشعر، فتكون النتيجة شعراً لامعاً، وكثيفاً، ومباشرة بعد الولادة يبدأ الشعر في التساقط السريع، وغالباً ما يحدث هذا الأمر بشكل يوم، ولتفادي حدوث هذا التساقط السريع، اتبعي القواعد الرئيسية التالية:  القاعدة الأولى الواجب اتباعها تبدأ باعتماد نظام غذائي صحي؛ فركّزي بشكل خاص على تناول البيض، والملفوف اللذين يحتويان على مادة الكبريت المفيدة، كما من الضروري تزويد الجسم بالفاكهة، والخضار التي تحتوي على الفيتامين "أ" و "سي"بالإضافة إلى الحبوب التي تحتوي على الفيتامين B6، وبالنسبة لمستحضرات العناية التي أنت في حاجة لاعتمادها، اختاري الأقنعة والزيوت التي تعمل على الدخول إلى أعماق الشعر. الأسبوع الثاني كالأول لا يحدث أي تغيرات ملحوظة على جسدك، لذلك إستغلي ملابس القديمة مع إضافة بعض الإكسسوارات الجميلة.

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.