الرئيسيةأرشيف - غير مصنفانباء عن غزل قطري لاعادة قنوات التواصل مع حزب الله

انباء عن غزل قطري لاعادة قنوات التواصل مع حزب الله

اشارت انباء الى ان “تحول القرار الامريكي والغربي بنقل ادارة ملف المعارضة السورية المسلحة من يد الاتراك والقطريين الى يد السعودية أدى الى عامل ازعاج في انقرة والدوحة، خصوصاً ان السعودية جاهرت بعدائها لهما ربطا بالموقف من “الاخوان المسلمين”، وزادت الرياض من عجرفتها بأن ارسلت الى “حماس″ من يقول لها بعد 30 يونيو: “اليوم القاهرة وغدا غزة”. وكل ذلك ساهم في جعل تركيا وقطر وحماس تسرّع في اتصالاتها مع ايران.

واشارت صحيفة “الاخبار” الى ان “طهران وصلت الى تفاهمات تتيح توسيع ابواب التواصل مع هذه الاطراف. وشجعت في الوقت نفسه هذه القوى على التوجه صوب بلاد الشام. وقد وجد الاتراك انهم معنيون، كما قطر، بتوجيه رسالة “حسن نية” كان مدخلها ملف المخطوفين اللبنانيين في اعزاز. وهو ما اتاح بعث رسائل عبر وسطاء وموفدين الى من يهمه الامر في دمشق والضاحية الجنوبية”، ولفتت الى ان “قطر بدت راغبة في استئناف العلاقة مع حزب الله وعدم ربطها بمصير البحث حول سوريا. ذلك ان قطر تعي، كما تعرف دمشق والاخرون، بأنها غير قادرة الان على تنفيذ استدارة كاملة. وان اعربت من خلال بعض الرسائل عن استعدادها لادخال تحولات كبيرة، خصوصاً عندما حرص المسؤولون القطريون على تحميل رئيس الحكومة السابق حمد بن جاسم مسؤولية كل السياسات السابقة”. وترافق ذلك مع خطوات عملية “ضمن الممكن”.

واوضحت “الاخبار” ان “حزب الله لم يقفل الباب في وجه الطارق القطري، لكنه لم يفتح الباب كاملا، بل اعطى اشارة بطيئة الى كونه لا يرفض استنئاف التواصل، وان بعث، على طريقته، برسائل تشير الى ان الموقف من الازمة السورية اساسي في هذه المسألة. وتم ذلك عبر اعادة الحرارة، ولو بشكل خافت، الى قنوات تواصل عملت كثيرا في مرحلة ما قبل الازمة السورية. وهو ما فعله بحذر اكبر الرئيس السوري بشار الاسد الذي تلقى المزيد من الرسائل من قطر وتركيا وحماس، لكنه حرص على انتظار خطوات عملانية قبل اي كلام اخر”.

- Advertisement -spot_img

 

اقرأ أيضاً
- Advertisment -spot_img

أحدث الأخبار

منوعات