إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

عاملة منزل ترمي وليدتها في القمامة من الطابق 7

3897d94c67d8948f0e946871aa513e5b

 تحقق شرطة أبوظبي مع عاملة منزل (إثيوبية الجنسية) قامت بالتخلّص من وليدتها برميها عبر فتحة مكب نفايات في الطابق السابع؛ من إحدى بنايات منطقة الخالدية بأبوظبي. وذكر العقيد الدكتور راشد محمد بورشيد، مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية: أظهرت التحقيقات الأولية أن الرضيعة وُلدت على ما يبدو مكتملة النمو مساء السبت الماضي، فيما زعمت والدتها أنها وضعتها ميتة بعد أن حملت بها سفاحاً في وطنها. وأضاف: جارٍ حالياً التوسّع في التحقيقات للوقوف عمّا إذا كان قد تم إلقاؤها جثة أم أنها كانت حية. اعتقاد وقال إن "الأم الجانية اعتقدت أنها برمي ابنتها والتخلّص منها سيكتم سرّها لاسيما بعد أن وضعتها في كيس بلاستيكي وأحكمت ربطه، ولكن شرطة أبوظبي اكتشفت سرّها في غضون ساعات بفضل جهود عناصر التحري المدربّة.ولفت إلى ربط الأحداث والوقائع المكتشفة خلال التحقيقات المبدئية، ما أسفر عن تحديد هوية عاملة منزلية، تدعى "ل. أ. س" (26 سنة)، تعمل بشكل غير نظامي لدى أسرة كندية الجنسية في البناية التي وقعت فيها الجريمة، لافتاً إلى وقوع تلك الأسرة تحت طائلة القانون، لتشغيلها عاملة على غير كفالتها. واعترفت العاملة المنزلية، بأنها قامت بتوليد نفسها في غرفتها دون مساعدة أو علم أحد، بعد أن شعرت بآلام المخاض وزعمت أن رضيعتها وُلدت ميتة فلفتها بقطعة قماش، ووضعتها في كيس بلاستيكي، وألقتها من فتحة مكب النفايات في الطابق السابع، ورجعت إلى عملها وكأن شيئاً لم يكن….

 تحقق شرطة أبوظبي مع عاملة منزل (إثيوبية الجنسية) قامت بالتخلّص من وليدتها برميها عبر فتحة مكب نفايات في الطابق السابع؛ من إحدى بنايات منطقة الخالدية بأبوظبي. وذكر العقيد الدكتور راشد محمد بورشيد، مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية: أظهرت التحقيقات الأولية أن الرضيعة وُلدت على ما يبدو مكتملة النمو مساء السبت الماضي، فيما زعمت والدتها أنها وضعتها ميتة بعد أن حملت بها سفاحاً في وطنها. وأضاف: جارٍ حالياً التوسّع في التحقيقات للوقوف عمّا إذا كان قد تم إلقاؤها جثة أم أنها كانت حية. 

اعتقاد

 وقال إن "الأم الجانية اعتقدت أنها برمي ابنتها والتخلّص منها سيكتم سرّها لاسيما بعد أن وضعتها في كيس بلاستيكي وأحكمت ربطه، ولكن شرطة أبوظبي اكتشفت سرّها في غضون ساعات بفضل جهود عناصر التحري المدربّة.ولفت إلى ربط الأحداث والوقائع المكتشفة خلال التحقيقات المبدئية، ما أسفر عن تحديد هوية عاملة منزلية، تدعى "ل. أ. س" (26 سنة)، تعمل بشكل غير نظامي لدى أسرة كندية الجنسية في البناية التي وقعت فيها الجريمة، لافتاً إلى وقوع تلك الأسرة تحت طائلة القانون، لتشغيلها عاملة على غير كفالتها. 

واعترفت العاملة المنزلية، بأنها قامت بتوليد نفسها في غرفتها دون مساعدة أو علم أحد، بعد أن شعرت بآلام المخاض وزعمت أن رضيعتها وُلدت ميتة فلفتها بقطعة قماش، ووضعتها في كيس بلاستيكي، وألقتها من فتحة مكب النفايات في الطابق السابع، ورجعت إلى عملها وكأن شيئاً لم يكن.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد