إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

150 مليون ريـال حجم تجارة الصقور في السعودية سنوياً

e8bd8647f2872b1a4dfabdf9f6588d3f

يرتبط موسم اقتناء الصقور بالسعودية ومنطقة الخليج العربي باقتراب موسم الشتاء من كل عام؛ حيث يعد ذلك الموسم من أكثر مواسم السنة إقبالا على اقتناء تلك الصقور لارتباطها بموسم الصيد.

يأتي ذلك في وقت كشف فيه خبراء ومتعاملون في مجال تجارة الصقور لصحيفة الشرق الأوسط، أن حجم مبيعاتها في السوق السعودية يتجاوز 150 مليون ريال، مشيرين إلى أنه يعد الأكبر على مستوى الدول العربية ودول الخليج؛ حيث يعرض بها جميع أنواع الصقور من دول العالم المختلفة.

من جهته، افتتح المهندس عبدالله المقبل، أمين مدينة الرياض، مشروع مزاد الصقور بالعاصمة الرياض، في مركز "دخنة" الذي أعدته أمانة المدينة ليكون مزارا لبائعي الصقور ومحبي اقتنائها.

وقال المقبل "الأمانة تسعى لتأهيل الدور الأرضي من مبنى مواقف (دخنة) ليكون خاصا بسوق الصقور"، مشيرا إلى أن السوق ستضم عيادة متخصصة لعلاج جميع أنواع الصقور.

وأضاف أن سوق الصقور الجديدة، التي تعتزم الأمانة إقامتها، لابد أن تكون على أعلى مستوى لتكون جاهزة لضم جميع مستلزمات الطيور ليتم ربطها بمشروع مزاد الصقور وبممرات مشاة.

من جانبه قال عبدالله الحميداني، خبير بيع صقور: "سوق الصقور في السعودية تحظى باهتمام من قبل أمانة منطقة الرياض منذ وقت طويل؛ كونها الأكبر على مستوى دول الخليج والمنطقة العربية".

وأوضح الحميداني أن مبيعات الصقور في السعودية تشكل رقما كبيرا؛ إذ تتراوح أسعارها بين 7 آلاف ريال و650 ألفا، في حين أن بعض الصقور التي يطلق عليها اسم "وحش" تتجاوز مبيعاتها حاجز المليون ريال، وبعضها الآخر يباع في دول الخليج بأكثر من 2.5 مليون ريال.

وأشار الحميداني الذي يعمل في مجال الصقور منذ 25 سنة إلى أن دول الخليج طورت لبائعي الصقور والهواة أسواقا متكاملة تتضمن مستشفيات متقدمة في علاج الطيور بطرق حديثة، مشيرا إلى أن السعودية تعد المصدر الأساسي لتوريد الصقور من دول العالم.

ويهتم هواة وتجار الصقور العابرة، التي يطلق على أشهرها اسم "وحش"، حيث يتسابق الجميع لصيده بهدف بيعه، وتقدر قيمة بعض هذه الأنواع بأكثر من مليوني ريال….

يرتبط موسم اقتناء الصقور بالسعودية ومنطقة الخليج العربي باقتراب موسم الشتاء من كل عام؛ حيث يعد ذلك الموسم من أكثر مواسم السنة إقبالا على اقتناء تلك الصقور لارتباطها بموسم الصيد.

يأتي ذلك في وقت كشف فيه خبراء ومتعاملون في مجال تجارة الصقور لصحيفة الشرق الأوسط، أن حجم مبيعاتها في السوق السعودية يتجاوز 150 مليون ريال، مشيرين إلى أنه يعد الأكبر على مستوى الدول العربية ودول الخليج؛ حيث يعرض بها جميع أنواع الصقور من دول العالم المختلفة.

من جهته، افتتح المهندس عبدالله المقبل، أمين مدينة الرياض، مشروع مزاد الصقور بالعاصمة الرياض، في مركز "دخنة" الذي أعدته أمانة المدينة ليكون مزارا لبائعي الصقور ومحبي اقتنائها.

وقال المقبل "الأمانة تسعى لتأهيل الدور الأرضي من مبنى مواقف (دخنة) ليكون خاصا بسوق الصقور"، مشيرا إلى أن السوق ستضم عيادة متخصصة لعلاج جميع أنواع الصقور.

وأضاف أن سوق الصقور الجديدة، التي تعتزم الأمانة إقامتها، لابد أن تكون على أعلى مستوى لتكون جاهزة لضم جميع مستلزمات الطيور ليتم ربطها بمشروع مزاد الصقور وبممرات مشاة.

من جانبه قال عبدالله الحميداني، خبير بيع صقور: "سوق الصقور في السعودية تحظى باهتمام من قبل أمانة منطقة الرياض منذ وقت طويل؛ كونها الأكبر على مستوى دول الخليج والمنطقة العربية".

وأوضح الحميداني أن مبيعات الصقور في السعودية تشكل رقما كبيرا؛ إذ تتراوح أسعارها بين 7 آلاف ريال و650 ألفا، في حين أن بعض الصقور التي يطلق عليها اسم "وحش" تتجاوز مبيعاتها حاجز المليون ريال، وبعضها الآخر يباع في دول الخليج بأكثر من 2.5 مليون ريال.

وأشار الحميداني الذي يعمل في مجال الصقور منذ 25 سنة إلى أن دول الخليج طورت لبائعي الصقور والهواة أسواقا متكاملة تتضمن مستشفيات متقدمة في علاج الطيور بطرق حديثة، مشيرا إلى أن السعودية تعد المصدر الأساسي لتوريد الصقور من دول العالم.

ويهتم هواة وتجار الصقور العابرة، التي يطلق على أشهرها اسم "وحش"، حيث يتسابق الجميع لصيده بهدف بيعه، وتقدر قيمة بعض هذه الأنواع بأكثر من مليوني ريال.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد