إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

خلال وجوده بأمريكا .. عساف ” يستنكر ” مايحدث بغزة والجمهور يهاجمه

0905d526a7f60d03a53e02cb26274028

ربما كانت هذه المرة الوحيدة التي لم يتسن للفنان الفلسطيني محمد عساف أن يستيقظ وينام على أصوات الصواريخ , فكان لا يزال في غزة أثناء الحرب الأولى 2008 وحرب الثمانية أيام عام 2012 .

لكن " القدر " أسعفه هذه المرة ولم ينم أو يستيقظ على أصوات التصعيد الإسرائيلي أمس على غزة والذي لم يسفر عن أي إصابات , وبينما عساف في أمريكا كتب عبر صفحته :

" يعز علينا ما تعانيه غزة في هذه اللحظات العصيبة و الحرجة من ويلات القصف و الدمار. لقد أحزن روحنا و أدمى فؤادنا و أبكى كياننا سماع هذا الخبر عنك يا غزة الحبيبة، و أنت التي لطالما كنت مسرحا لبطولات ملحمية خاض أثناءها رجالك الأشراف حربا ضروسا ضد الظلم و الاستبداد. اننا اليوم اذ نستنكر هذا العدوان الغاشم الذي عاث في الأرض فسادا و أحرق الأخضر و اليابس، فاننا نجدد تضامننا الكامل و اللامشروط مع الشعب الغزي، و نواسيهم في مصابهم و نشد على أيديهم حتى يتمكنوا بايمانهم الذي لا ينضب و بصبرهم الذي لا ينفذ من تخطي هذه المحنة التي ألمت بهم، و نحن على يقين أنهم قادرون على ذلك بحول الله. كل التحية و الاحترام لغزة الشموخ و لشعبها الأبي."

ووجد بعض" الفيسبوكيون "أن كلام عساف يدل على أنه "أصيل "  بينما هاجم الأغلبية لهجته في الكلام حيث  بدا بكلامه يتحدث عن غزة وكأنه لم يكن يوما منها , واستخدم العبارات السياسية المشهورة " نستنكر , نتضامن " فهل وجوده الآن في أمريكا وجولة حفلاته المزدحم هناك جعلته ينطق " بلغة السياسة" .. أم كونه سفير النوايا الحسنة جعله يتحدث باسمها وليس كعساف " ابن غزة "

 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد