إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

مجلس التعاون الخليجي في مهب رياح الخلاف السعودي القطري حول مصر والإخوان

اكدت مصادر كويتية مطلعة على هامش اجتماعات القمة العربية الافريقية ان هناك خلافا يهدد تماسك مجلس التعاون الخليجي بين المملكة العربية السعودية ودولة قطر بسبب موقفي البلدين المتباينين من الوضع الراهن في مصر. 

وقالت المصادر نفسها والتي رفضت كشف هويتها ان دولة الكويت تعمل على تخفيف الاحتقان الناجم عن هذا الخلاف بين الرياض والدوحة.

واعربت المصادر الكويتية عن قلقها من ان هذا الخلاف قد يلحق ضررا بكيان مجلس التعاون الخليجي ويؤثر على تماسكه. وقالت ان دولة الامارات العربية المتحدة تتخذ موقفا أقرب الى وجهة النظر السعودية من الوضع في مصر، بينما تتخذ سلطنة عمان موقفا اقرب الى الموقف القطري.

في السياق نفسه يذكر ان دول مجلس التعاون الخليجي باتت امام وضع صعب حيال ملفات عديدة وعلى رأسها تطورات الاوضاع في سورية ومصر والتقارب الذي تشهده العلاقات الامريكية ـ الايرانية، وكذلك العلاقات التركية ـ الايرانية، بعد ما اعترى العلاقات بين تركيا والسعودية ودولة الامارات من فتور وقيام الامارات بسحب استثماراتها المقدرة باثني عشر مليون دولار من تركيا.

وعلاقة السعودية توترت بقطر اكثر مع اتخاذ السعودية موقف التأييد العلني لخطوة الجيش المصري للاطاحة بالرئيس محمد مرسي، وتعهدت السعودية بتعويض ما تفقده مصر من مساعدات كان الغرب قد لوح بقطعها، وكانت اكبر مساهم خليجي تعهد بتقديم مساعدات لمصر قدرت بحوالى 12 مليار دولار بعد الاطاحة بالرئيس السابق، ورأى محللون ان تدخل السعودية هذا يعرضها للخطر ويشعل صراع السلطة المستعر بينها وبين منافسيها مثل قطر وتركيا، وربما قد يضر بعلاقاتها مع الولايات المتحدة، وهو ما حدث بالفعل عقب التقارب الامريكي الايراني.

ولا يخفي حكام السعودية انزعاجهم من امكانية تعزيز مكانة الاخوان المسلمين سواء في سورية او في مصر، وهو ما حاربوا ولا يزالون من اجله، وبذلوا ما استطاعوا لعدم تمكين الاخوان، الذين يملكون مساحة كبيرة من التعاطف الاقليمي في الشرق الاوسط حتى لا يصلوا الى سدة الحكم في اي دولة عربية.

وانطلقت القمة العربية ـ الافريقية التي يفرض فيها الجانب الاقتصادي نفسه بقوة على أجندة أعمالها أمس، بمشاركة عدد من رؤساء وملوك وأمراء الدول ونواب الرؤساء ورؤساء الوزراء، إلى جانب هيئات ومنظمات دولية أخرى.

 

‘القدس العربي’

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد