إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

سكيزوفرينيا الساحة السياسة التونسية !

تناقضات قاتلة ومخيفة تعيشها الساحة السياسيّة في تونس ممثّلة في أغلب ساستها، فقد اصبحوا يمثّلون خطرا على مستقبل حياتهم السياسيّة و خطرا على الشعب وعلى الدولة. فهل هي حالة مرضيّة سياسية خطيرة تعيق المسار الثوري و تتطلّب العلاج السريع؟

ممّا لا شكّ فيه بأنها حالة سكيزوفرينيا يعيشها مجموعة من الساسة الهاوين، ولا يحتاجون للعلاج العاجل فقط وإنما لفعل ثوري يدفع بهم امّا الى خارج المشهد السياسي أو يعيدهم الى المسار الثوري.

فمثل كلّ مرضى السكيزوفرينيا يعاني هؤلاء الساسة من اضطرابات في التفكير وفي المشاعر وضعف في الإدراك وتباينات خطيرة في سلوكاتهم.

فأيّ اضطراب في التفكير اخطر من ان نحوّل التفكير في كيفيّة تحقيق اهداف الثورة الى التفكير في كيفيّة اعادة حكم المخلوع بالطرق التي “تليق”، فلا شئ تحقّق بعد ان سالت دماء كثيرة، كلّ ما تحقّق اختفاء رمزيّة البوعزيزي مفجّر الثورة وأفول نجمه، بل فقد اصبح عبئا على الكثيرين، وعودة “ألق” رموز التجمّع ومزوّري الانتخابات وقادة العصابات وذووا الارتباطات المشبوهة، فإذا هم الصوت الأعلى واليد العليا.

وأيّ اضطراب في المشاعر أقسى من تحوّل فرح الثائر الى خوف دائم، الى احلام مزعجة، فتشلّ يده عن أيّ فعل، فيسعى الى ملاطفة مجرمي الأمس والى طلب ودّهم، بل ويحميهم ويسخّر لهم موارد الدولة، أيّ اضطراب هذا الذي يحوّل العدوّ والقاتل الى شريك !. بل فلقد تجرّأ احد هؤلاء الأعداء ليقول “نحن اصحاب الدار وهم نزلاء، ويقصد الثوار”، وتجرّأ الآخر ليقول “اذا كنّا نحن أزلام.. فهم أقزام”، في تحدّ صارخ وتعبير عن واقع صنعه الخائفون.

وأيّ ضعف في الإدراك أهول من بناء سياسة ومشروع الثورة على اعداءها من مسئولي وقيادات النظام السابق، فتتمّ ترقيتهم في كلّ الإدارات، ليستحوذوا عليها بكلّ يسر، وقد جاهروا بعدائهم للثورة، وأعلنوا بأنهم سيعطّلون التنمية الجهويّة، وعطّلوها، حتى ان احد المدراء الجهويين بمنطقة داخلية، لم يصرف من الميزانية التي خصصت لجهته والتي فاقت 80 مليار تونسي سوى 9 % على مدار حول كامل، وهو “زلم قديم” ورشحّه لهذا المنصب “ثائر جديد” !!.

وأيّ تباين في الإدراك لدى الساسة أخطر من ان يصبح رئيس حزب و أستاذ جامعي في القانون تكوّنت على يده مئات الحقوقيين، يصبح رجل عصابات، فيدعوا على الفضائيات الى خرق القانون والى القتل، وفهمنا من ذلك لما كان القضاء والمحاماة قطاعان مشوّهان. وأيّ تشويه للأدراك تنتاب الأحزاب التّي تدّعي الديمقراطيّة حين تعلن تمرّدها على ارادة الشعب في انتخابات هم كتبوا فصولها واشرفوا عليها ولم تسعفهم النتائج.  وأيّ ادراك لدى النواب الذي يكتبون شرف تونس في المجلس التأسيسي، فقد فتحوا مزادا للكسب الغير الشرعي ببيع انفسهم هنا وهناك، فبلغ سعر اغلاهم 17 الف دينارا، فكانوا أرخص حتّى في تقييم انفسهم.

ربّما قد يكون الأمر عاديّا ومتوقّعا بأن لا يكون الساسة في مستوى تطلعات الثورة نظرا لسياسة التجهيل التي مورست على ابناء الشعب التونسي منذ اكثر من 50 عاما، ولكن ماهو غير عادي تلك الأخطاء القاتلة التي قامت بها حكومات ما بعد الانتخابات بعد الثورة، أهمّها ذلك الخوف المريب الغير مفهوم الذي رافقهم طول الوقت، فافرغوا الشوارع من الثائرين، وعطّلوا الحراك الثوري على مدى سنتين، ليسمحوا بعودة النظام السابق بكل تفاصيله، فأصبح يفاوضهم على بقاءهم هم ولا على كيفية رجوعه.

فلولا السكيزوفرينيا التي اصابت الجميع ، حكومة ثائرة وخائفة، ومعارضة ثائرة ومفسدة، ونواب ثوّار ودجالون، وشعب ثائر ولا مبال, وإعلام حرّ ثائر ولكن مرتد، لما انتكست الثورة.

 

ويبقى الحل الوحيد هو عودة الحراك الثوري لتطهير كلّ القطاعات من قوى الردّة وقوى الخذلان ايضا، هذا ان بقى شئ من احلام الثورة ومن أهدافها، وهل تكون القصبة اربعة أحد الآليات المنقذة؟

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد