إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

17 مليون دولار لمنزل تايلور سويفت الجديد

55f3a5661c1117764a608c6bf1a2be40

يميل نجوم هوليوود إلى تغيير منازلهم، فترة بعد فترة، فيتّجه البعض منهم إلى شراء البيوت الصغيرة، فيما يقوم الآخرون بشراء الفيللات والقصور مقابل مبالغ طائلة، مثلما فعلت المغنية والممثلة الأمريكية Taylor Swift، التي باعت منزلها القديم، القريب مسافةً من بيت صديقها السابق كونور كيندي، لتشتري منزلاً جديداً، في ولاية "رود آيلاند"، شمال شرق الولايات المتحدة الأمريكية؛ وذلك مقابل 17 مليون دولار أمريكيّ.

 

 …

 

 
image
image
image

يميل نجوم هوليوود إلى تغيير منازلهم، فترة بعد فترة، فيتّجه البعض منهم إلى شراء البيوت الصغيرة، فيما يقوم الآخرون بشراء الفيللات والقصور مقابل مبالغ طائلة، مثلما فعلت المغنية والممثلة الأمريكية Taylor Swift، التي باعت منزلها القديم، القريب مسافةً من بيت صديقها السابق كونور كيندي، لتشتري منزلاً جديداً، في ولاية "رود آيلاند"، شمال شرق الولايات المتحدة الأمريكية؛ وذلك مقابل 17 مليون دولار أمريكيّ.

فهل يستحق المنزل هذا المبلغ الباهظ؟! رافقينا في جولة في داخل منزلها لتحكمي بنفسك.

أعجبت المالكة بالمنزل، مذ رأته، فسارعت إلى دفع ثمنه نقداً، لتنتقل إليه مباشرة، كونها من أكثر النجوم ثراءً وجنياً للأرباح، نتيجة أعمالها الفنية التي حصدت الملايين من الدولارات.

الفخامة بحسب موقع سيدتي سمة منزلها الجديد الذي بني سنة 1930، فهو يحظى بمساحة وافرة، إذ يمتدّ على مساحة 11 ألف قدم مربّع، ويضمّ 8 غرف نوم و11 حمّاماً، كما يحظى بإطلالة ساحرة على شاطئ البحر.

وقد صمّمت نوافذ المنزل لتمتدّ من الأرض إلى السقف، كي تتمكّن المالكة من الاستمتاع بأجمل مناظر الطبيعة.

يغطّي خشب "الباركيه" أرضيّاته ليُضفي مزيداً من الأناقة على التصميم.

ونظراً إلى أنّ المالكة من عاشقات الطبيعة، فإنّها تعمّدت توزيع النباتات المختلفة في زوايا الغرف، كما زيّنت بها الطاولات والرفوف.

وتمتاز غرفة المعيشة بألوان مشرقة، حيث يتداخل لون البنفسج بطلاء الجدران.وتتألّف من أريكتين تتموضعان قبالة بعضهما، ويغطّيهما القماش الزهري، وتتوسّطهما طاولة ذات سطح رخام، تحمل بعض أنواع النباتات، وإلى جانبها كرسيّان من الخشب.

ولم تكثر المالكة من توزيع قطع الأثاث، لكنّ سجّادة محاكاة بخيوط الأزرق السماوي تكسو أرضيّة الصالون، وتتكئ إليها طاولة خشب دائريّة، تحمل مزهريّة وعدداً من التحف، ويحوطها كرسيّان منخفضان، يُغطّيهما القماش الزهري، بالإضافة إلى موقد محاط بإطار خشبيّ أنيق يبعث الدفء في أرجاء الغرفة.

وتستقبل المالكة ضيوفها في غرفة الطعام الكلاسيكيّة المؤلفة من طاولة خشب مستطيلة، تتّسع لـ8 أشخاص، فيما تتدلّى من السقف ثريا قديمة الطراز، لتكتمل بها هذه اللوحة الأنيقة.

كما يحظى البيت بـ"تراس" فسيح، تقضي المالكة في أرجائه أوقات فراغها لتسترخي وتسرح بخيالها، وهي تتأمّل مغيب الشمس، عندما ينطفئ لهيبها في مياه البحر الواسع.

 

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد