إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الصنداي تلغراف: أطفال سوريا المنسيون

87e43962276cd7967b60812525ad8b0a

لندن ـ نشرت صحيفة “الصندي تلغراف” تقريرا عن معاناة…

 لندن ـ نشرت صحيفة “الصندي تلغراف” تقريرا عن معاناة أطفال سوريا في مخيمات اللاجئين في لبنان.

ذكرت الصحيفة أن الممثل مايكل شين زار مخيما للاجئين في لبنان وقابل بعض الأسر التي هربت من القنابل والغارات في سوريا لتجد أمامها قساوة البرد في لبنان.

ونقلت “الصندي تلغراف” في تقريرها قصة الطفل أكرم ذا العشرة أعوام، الذي يعيش في مخيم للاجئين في لبنان، في بيوت خشبية وخيم تحيط بها الأوحال والقمامة من كل جانب. والأطفال يجولون حفاة، وعلامات سوء التغذية تبدو على أجسامهم النحيلة.

تقول الصحيفة إن أكرم هرب وعائلته من القنابل في سوريا صيفا، وبعد عناء السفر وخطورته وصلوا إلى لبنان وليس معهم إلا ثيابهم، وهاهم اليوم يواجهون برد الشتاء في لبنان، ولا يملكون شيئا يحتمون به.

وتضيف “الصندي تلغراف” أن أكرم واحد من 6 ملايين سوري موجودون في لبنان وفي دول الجوار، بحاجة ماسة للإعانة. ويبلغ عدد الأطفال السوريين في لبنان وحدها 400 ألف طفل.

وتقوم الأمم المتحدة والمنظمات الخيرية العالمية بأكبر عملية إغاثة في التاريخ لإيصال المساعدات إلى اللاجئين السوريين المنتشرين في العديد من الدول بالمنطقة.

وتذكر الصحيفة أن شتاء العام الماضي كان الأقسى في لبنان منذ 20 عاما، ويتوقع أن تنخفض درجات الحرارة هذا العام إلى مستويات قياسية، تهدد حياة الأطفال في مخيمات اللاجئين.

وتشير الصحيفة إلى أن لبنان، دولة صغيرة، ليس لها الإمكانات الكافية للتكفل بهذا العدد الكبير من اللاجئين السوريين، إذ يبلغ عدد الأطفال السوريين في لبنان نحو 400 ألف، كلهم في سن الدراسة، ولا يتجاوز عدد الأطفال اللبنانيين في المدارس 300 ألف طفل.

كما أن المؤسسات الصحية اللبنانية لا تقدر على توفير الرعاية لهذه الأعداد الكبيرة من اللاجئين أيضا.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد