إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

تعزيزات عسكرية سعودية قرب العراق بعد الإتفاق النووي على الخليج

e0908c3956065178453e3b9ce6032067

كشفت صحيفة “وورلد تريبيون” الأميركية…

كشفت صحيفة “وورلد تريبيون” الأميركية عن أنّ “المملكة العربية السعودية عززت تواجد قوات عسكرية بالقرب من حدودها مع العراق”.

وأكّد مسؤولون للصحيفة أنّ “وزارة الداخلية ووزارة الحرس الوطني أرسلت قواتٍ من أجل التحكّم بالمنطقة الصحراوية تلك”، مشيرين إلى أنّ “هذا الحشد حصل بعد إطلاق قذائف هاون من الجهة العراقية على الأراضي السعودية وتبني مجموعة شيعية للعملية”.

وأوضح المتحدث باسم وزارة الداخلية السعودية اللواء منصور التركي للصحيفة أنّ “المنطقة التي عُززت أمنياً قريبة جداً من الحدود العراقية والكويتية، ويمكن أن تأتي إليها القوات من أجل التدريب العسكري وما شابه ذلك”، مضيفاً “نحن بانتظار التحقيقات لمعرفة جميع الملابسات”.

وذكرت الصحيفة أن “الهجوم على السعودية هو الأوّل منذ عقود، وقد وقع بعد مرور يومين على تبني “تنظيم القاعدة” التفجيرين اللذين إستهدفا السفارة الإيرانية في بيروت”.

وأكّد مسؤولون للصحيفة أنّ “الجيش السعودي يتعاون مع الجهات العسكرية في كل من العراق والكويت، كذلك تُكثّف الطائرات الحربية السعودية طلعاتها في الأجواء بالقرب من الحدود العراقية”.

وأكّدت الصحيفة أنّ “الإنتشار العسكري السعودي بدأ بعد توقيع القوى الغربية اتفاقاً يسمح لإيران بالإحتفاظ ببرنامج تخصيب النووي”، ولفت مسؤولون للصحيفة إلى أن “الإتفاق النووي قد يوسع تدخل إيران بشؤون السعودية ودول خليجية أخرى”.

ونقلت الصحيفة عن رئيس الشؤون الخارجية بمجلس الشورى السعودي عبد الله العسكر قوله “أثبتت حكومة ايران الشهر تلو الشهر أن لديها أجندة قبيحة في المنطقة وفي هذا الصدد لن ينام أحد في المنطقة ويفترض أن الأمور تسير بسلاسة”.

في حين نفت الحكومة العراقية علاقتها بالهجوم، وقال رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة البصرة، جبار الساعدي، إنّ القوات العراقية لم تُطلق صواريخ على السعودية.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد