إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

زوجان ثمانينيان ينتحران خوفاً من المرض

3c8738a71800eea8a5e98985c46d2f00

وضع زوجان ثمانينيان حداً لحياتهما على طريقة روميو…

وضع زوجان ثمانينيان حداً لحياتهما على طريقة روميو وجولييت، عندما أقدما على الانتحار سوياً، في أحد الفنادق الفاخرة في العاصمة الفرنسية باريس. ووجدت الشرطة جثتي كل من جورجيت وبرنارد كازيس (86 عاماً) يوم الخميس الماضي إلى جانب بعضهما ويمسك كل منهما بيد الآخر، وقد تركا رسالة موجهة إلى السلطات يطالبان فيها بمنح حق "الموت الرحيم" للأشخاص الذين في مثل سنهم.

انتحار خوفاً من المرضوكان الزوجان اللذان مر على زواجهما 60 عاماً يخططان للانتحار منذ عدة سنوات حتى لا يتحولا إلى عبء على أبنائهما، بالإضافة إلى رغبتهما في إنهاء حياتهما بشكل هادئ وتجنب المعاناة مع المرض في آخر عهدهما بالحياة.

واختار الزوجان فندق "لو تيتيا" الذي يعرف بأنه أحد الفنادق الرومانسية في باريس، والذي أمضيا فيه شهر العسل في شبابهما، لقضاء آخر ساعاتهما، وطلبا وجبة الفطور من مطعم الفندق ليضمنا العثور على جثتهما قبل أن تتعفن.

ويذكر أن القانون الفرنسي لا يجيز "الموت الرحيم" ويعتبره غير قانوني، برغم التعديلات التي أدخلت عليه عام 2005 وسمحت بذلك في حالات خاصة.

وتظهر استطلاعات الرأي أن أكثر من نصف الفرنسيين يؤيدون تشريع قانون يجيز وضع حد لحياة الأشخاص، الذين يعانون من أمراض مستعصية وغير قابلة للشفاء.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد