إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

بالفيديو وعلى عينك يا متفرج.. رئيس اتحاد الطلبة السوريين في روسيا يقبّل يد “بوتين “!

انتشرت بسرعة النار في الهشيم صور لشخص قيل إنه رئيس اتحاد الطلبة السوريين “نواف ابراهيم” وهو يقبّل يد الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” أمام جمهور غفير من الناس لدى زيارته لجامعة الصداقة بين الشعوب الواقعة في موسكو ، وذلك بعد أن عرّف عن منصبه.

 

والغريب أن “بوتين” ذاته لم يستسغ هذا الموقف الذليل فسحب يده من فوره، ولم يترك للشبيح الفرصة للحديث معه بل انسحب من المكان على الفور، والشبيح المذكور تم تعيينه رئيساً لاتحاد الطلبة السوريين في روسيا ورابطة الدول المستقلة (الاتحاد السوفياتي سابقاً) لمزاياه التشبيحية منذ كان طالباً في كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية بجامعة تشرين.

 

وفي روسيا أقحم نفسه للعمل كصحفي في “صوت روسيا” ليحاول تلميع نظامه الأسدي المتهاوي. وقدم نفسه كدكتور خبير في العلاقات المصرية الروسية.

 

 

 

وعلق الكثير من مرتادي موقع “فيسبوك” على قبلة نواف ليد بوتين بالكثير من الاستخفاف والازدراء من هذا الموقف الذي يدل على نفسية من قام به، فكتب عاصم شمة “معمماً: “مين روح قلبو يبوس ايدين الزعماء ويلحمس على الجوخ غير السوريين “، فردّ عليه الصحفي والكاتب جورج كدر: لا تعمم .. بس هادا العضو ممكن تشوفو بكرى وزيراً للبنية التحتية”، وأردف Maher Mahmoud معلقاً: ما دام هو (رئيس) اتحاد الطلبة فقد ضربت عليه العبودية، أما دارين صالح فعلقت متسائلة: فعلا إن كان هو يا للعاااااار !!! وعلق الكاتب نجم الدين السمان بسخريته المعهودة : “بوط + بوط =بوطين .. ثقافة أسدية”.

 

ورأت مريم عقدي أن هذا المقطع يمثل قمة الذل، والعار كالظل يتبع العرب، وعلق التونسي غندور محمد: أيّ عروبة هذه…أين الدم العربي، والله قلبي انقبض.ويستدرك قائلاً: لكن السوريين ليسوا كهذا الذليل وستضلّ سوريا وأهلها الأحرار في القلب.

 

زمان الوصل

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد