إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

حكومة حماس في غزة تحكم بالمؤبد على مقاوم فتحاوي مطلوب لاسرائيل

588f617292d332a76c9b837713bfa450

أفادت مصادر في حركة فتح ومن…

أفادت مصادر في حركة فتح ومن عائلة القيادي في كتائب الأقصى زكي السكني، بأن محكمة تابعة لحكومة حماس أصدرت حكماً ، بالسجن بحقه 35 عاما في عدة قضايا.

وأوضحت المصادر لصحيفة القدس المحلية، ان الأحكام في القضايا المختلفة صدرت تباعاً وكان آخرها منذ ثلاثة أيام ليصبح مجمل الأحكام ضده السجن 35 عاماً.

ومن جهتها قالت وزارة الداخلية في حكومة حماس المقالة امس الاول، إن حكما صدر بحق المتهم “ز.س″، بالسجن 35 عاما في عدة قضايا مخالفة للقانون الفلسطينية، حيث حكم عليه عشر سنوات في التهمة الأولى المتمثلة في تشكيل “مجموعات تخريبية”، خلافا لنص المادة (185) من قانون العقوبات الفلسطيني لعام 1979م”.

كما صدر حكم بالسجن عشر سنوات أخرى على التهمة الثانية وهي القيام بـ”أعمال إرهابية” خلافا لنص المادة (174) والمادة (175) من القانون السابق.

كما حكمت المحكمة العسكرية العليا على المتهم ذاته بالأشغال الشاقة لمدة خمس عشرة سنة خفضت إلى عشر سنوات على التهمة الثالثة وهي الشروع بالقتل خلافا لنص المادة 70/أ من قانون العقوبات الثوري لعام 79 معطوفا عليه المادة 82 من ذات القانون.

وأصدرت حكما بالحبس لمدة خمس سنوات على التهمة الرابعة وهي حيازة وتصنيع مواد متفجرة خلافا لنص المادة (1،3،4) من الأمر رقم 431 لسنة 1956.

واعتقل السكني في شهر آب 2008، بعد أن اتهمته حكومة حماس بالمسؤولية عن تفجير جيب تابع لعدد من قيادات كتائب القسام الجناح المسلح للحركة، وذلك بعد سيطرة حماس على القطاع ووقوع اشتباكات بين حماس وفتح في ذلك الحين.

ويُعد السكني من المطلوبين لقوات الاحتلال، وكان يعمل في قوات الأمن الفلسطينية وعمل إلى جانب اللواء عبد المعطي السبعاوي الذي يُعد من خبراء المتفجرات أيضا والذي أعلن عن استشهاده أثناء تفكيكه لصاروخ اسرائيلي أطلق على موقع أمني إبان حكم السلطة في غزة.

وتعرض السكني لعدة محاولات اغتيال سابقة من قبل الاحتلال، إحداها أثناء إطلاقه لقذائف هاون على موقع عسكري اسرائيلي شرق غزة، حيث كان يعمل حينها إلى جانب قائد كتائب الأقصى جهاد العمارين التابعة لحركة فتح، الذي اغتيل بتفجير سيارته في غزة.

وطالبت حركة فتح مرارا بالإفراج عن السكني، مؤكدةً على عدم مسؤوليته عن الهجوم الذي وقع أو عن المشاكل التي نشبت أثناء سيطرة حماس على القطاع، كما كان رئيس وزراء حكومة حماس اسماعيل هنية قد وعد عائلته بالإفراج عنه، وذلك خلال زيارته لعزاء الطفل طارق السكني وهو الطفل الوحيد لشقيق زكي، الذي يقضي حكما بالسجن 30 عاما في سجون الاحتلال

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد