إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

“لجنة الخمسين” تعدل تفسير الشريعة في مشروع دستور مصر الجديد

60871e3459a450d382548dbab9771c6c

قال المتحدث باسم لجنة تعديل الدستور…

قال المتحدث باسم لجنة تعديل الدستور المصري “لجنة الخمسين” إن اللجنة عدلت ديباجة الدستور أثناء جلسة عقدتها في وقت متأخر من مساء السبت ، وذلك قبل ساعات من التصويت النهائي للأعضاء على مواده اليوم.

وأضاف محمد سلماوي في تصريحات صحفية أن التعديل يتعلق بتفسير “مبادئ الشريعة الإسلامية”، ونص على أن “مبادئ الشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيسي للتشريع والمرجح في تفسير المبادئ هو ما تضمنته أحكام المحكمة الدستورية العليا”.

وقدم هذا التعديل الذي تبنته اللجنة عمرو الشوبكي مقرر لجنة نظام الحكم داخل لجنة الدستور.وكان النص قبل ذلك يتضمن الاحتكام إلى نص حكم واحد بعينه من أحكام المحكمة الدستورية العليا المفسرة لمبادئ الشريعة الإسلامية، غير أن الكنائس المصرية الثلاثة (الأرثوذكسية والكاثوليكية والانجيلية) تحفظت عليه..

ويقول ذلك النص الذي تم تعديله: “”مبادىء الشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيسي للتشريع، وهذه المبادىء تعني الأحكام قطعية الثبوت والدلالة، باعتبار إن هذه الأحكام وحدها التي يكون الاجتهاد فيها ممتنعا، لأنها تمثل من الشريعة الاسلامية مبادؤها الكلية، وأصولها الثابتة التي لا تحتمل تأويلا أو تبديلا. لا كذلك الأحكام الظنية غير المقطوع بثبوتها، أو بدلالتها أو بهما معا، ذلك أن دائرة الاجتهاد تنحصر فيها، على أن يكون الاجتها دومًا واقعا في إطار الأصول الكلية للشريعة بما لا يجاوزها، ملتزما ضوابطها الثابتة، متحريا مناهج الاستدلالعلي الأحكام العملية والقواعد الضابطة لفروعها”.

وشهدت الجلسة المسائية حالة من الشد والجذب بين ممثلي الكنائس، وممثل حزب النور ذي المرجعية السلفية، بسبب الجدل الذي أثاره ممثل حزب النور بعد طلبه إدراج ثلاثة أحكام بعينها من أحكام المحكمة الدستورية المتعلقة بتفسير مبادئ الشريعة، الأمر الذي اعترض عليه الأنبا أنطونيوس عزيز، ممثل الكنيسة الكاثوليكية.

وتحدث سلماوي عن الاجراءات المزمع العمل بها غدا أثناء جلسة التصويت النهائية على مواد الدستور، قائلا :”الرأي الغالب داخل هيئة مكتب لجنة الخمسين هو البدء في إجراءات التصويت بعد ظهر السبت في جلسة علنية”، مجددا التأكيد على ضرورة انتهاء عمل اللجنة قبل الثلاثاء المقبل.

وأضاف سلماوي أن التصويت سيكون بالنظام الالكتروني، وسيستغرق أكثر من جلسة.ورجح سلماوي أن يستغرق التصويت أكثر من يوم واحد، مشيرا إلى أن عدد مواد الدستور بلغ 244 مادة منها 42 مادة مستحدثة.

في السياق ذاته، قال نائب رئيس لجنة الخمسين، والطبيب الجراح العالمي، مجدي يعقوب، للصحفيين البرلمانيين إن الدستور الذي أعدته لجنة الخمسين “من أفضل دساتير العالم، فيه كل السمات والأسس لبناء دولة قوية وحديثة”.

وفيما يلقى مشروع الدستور المعدل قبولا من البعض تلقى بعض مواده رفضا، مثل المتعلقة بمحاكمة المدنيين عسكريا في جرائم تتعلق بالمؤسسة العسكرية وما يخص هوية الدولة، ويرفض آخرون الدستور بشكل تام، ومعظمهم من مؤيدي الرئيس المعزول، محمد مرسي، الذين يرون أن عزل مرسي وتعطيل العمل بدستور 2012 الصادر في عهده وتعديله “انقلابا عسكريا”.

وتعد ما تُسمى بمادة الهوية، والخاصة بالاحتكام للشريعة الإسلامية وتفسيرها، من القضايا الشائكة سواء خلال وضع الدستور في 2012 أو خلال تعديله في 2013.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد