إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

نشطاء يزينون شجرة الميلاد في بيت لحم باسلحة اسرائيلية

14eaac8ecbb5157fea73dd521c3ba703

ام العشرات من نشطاء لجان…

ام العشرات من نشطاء لجان المقاومة الشعبية وممثلي فصائل العمل الوطني الفلسطيني في محافظة بيت لحم بتزيين أحد الاشجار في ساحة المهد بقنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي المصنوعة في الولايات المتحدة الامريكية والتي تقوم واشنطن بتزويدها للاحتلال الاسرائيلي الذي يقوم بدوره بإطلاقها اتجاه الشعب الفلسطيني في نضاله ومقاومته ضد الاحتلال.

وقال مازن العزة عضو لجان مقاومة الجدار والاستيطان، ان هذه الخطوة تهدف لإرسال رسالة الى الادارة الامريكية بان من يسعى للسلام الحقيقي ويدعمه لا يدعم الاحتلال وان من يدعم ويضيئ شجرة عيد الميلاد في مدينة السلام لا يقوم بإرسال هذه الاسلحة لقتل الاطفال في مدينة بيت لحم ومحيطها كما يجري في مخيم عايدة للاجئين الفلسطينيين قبيل الاعياد الميلادية المجيدة.

واوضح العزة ان شعبنا الفلسطيني شعب صديق لكثير من ابناء الشعب الامريكي الذين يؤمنون بمبادئ الحرية والكرامة والعدالة الانسانية، مشيرا الى ان شعبنا يشكر كل جهد لدعمه وادخال البهجة الى قلبه خصوصا في ظل مناسبة دينية وروحية وطنية كميلاد السيد المسيح مخلص البشرية من الظلم والاضطهاد لكن الاهم من ذلك هو العمل الجاد من اجل تحقيق السلام العادل والشامل الذي يعيد للفلسطينيين حقوقهم ويساهم في بناء دولتهم المستقلة وعاصمتها القدس الشريف ويؤدي الى اعادة الحقوق لأصحابها.

واشار العزة الى ان وزير الخارجية الامريكي جون كيري الذي سيزور المنطقة بهدف متابعة جهود عملي السلام والمفاوضات عليه الضغط على اسرائيل لوقف عدوانها وجرائمها بحق الشعب الفلسطيني الاعزل اذا كانت الولايات المتحدة جادة بتحقيق السلام العادل بدل توجيه الدعم العسكري والمالي لدولة الاحتلال التي تستهدف الاطفال في بيت لحم وغيرها من المدن الفلسطينية، موضحا ان مدينة مهد السلام ومدخلها الشمالي تتعرض يومياً لاعتداءات الاحتلال الاسرائيلي بهذه القنابل والرصاص المطاطي وقنابل الصوت الامريكية الصنع.

واشار العزة الى ان وضع هذه القنابل في ساحة المهد وعلى شجرة عيد الميلاد ما هو الا رسالة تذكير للعالم وللولايات المتحدة الامريكية بضرورة وقف دعمها ومساعدتها للاحتلال الاسرائيلي الذي يقتل الاطفال ويصيبهم في مهد السيد المسيح حتى في هذه الايام المباركة، مطالبا العالم عموما بالعمل على تحقيق العدالة والحرية والكرامة الانسانية لأبناء الشعب الفلسطيني وابناء مهد رسول المحبة والعدل والسلام يسوع المسيح.

واكد العزة ان شعبنا يثمن كل مجهود لدعمه، مشيرا الى ان الولايات الامريكية دعمت الاحتفالات بالأعياد الميلادية واضاءة شجرة الميلاد لكنها في الوقت ذاته تدعم الاحتلال وبأدوات القتل وما تعليق هذه القنابل والرصاص المطاطي وقنابل الصوت بأموال دافعي الضرائب الامريكيين الذين يرفض الكثير منهم دعم الاحتلال الاسرائيلي الابشع في الكون.

من ناحيته قال الناشط في مخيم عايدة صلاح العجارمة ان ابناء المخيم قاموا بجمع العشرات من قنابل الغاز المسيل للدموع القاتل وقنابل الصوت وبقاياها بالإضافة الى الرصاص المطاطي واحضارها الى ساحة المهد بالتعاون مع اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان وحركة فتح من اجل اظهار المعاناة اليومية للمخيم ومحيطه الناجمة عن ممارسات جنود الاحتلال الذين يتعمدون اطلاق هذه القنابل باتجاه منازل المواطنيين وباتجاه الاطفال العزل.

واشار العجارمة الى ان العديد من الاطفال يصابوا يوميا بحالات الاختناق السام نتيجة استنشاقهم الغاز السام في هذه القنابل، مشيرا الى انه يأمل من الجهات الامريكية التي دعمت اضاءة الشجرة في بيت لحم في رسالة سلام ان تدعم كل الجهود للضغط على الاحتلال الاسرائيلي من اجل وقف جرائمه بحق بيت لحم ومحيطها من قرى ومخيمات تتعرض بشكل يومي لأبشع صور الاعتداءات الاسرائيلية من قتل بالغاز والرصاص ومصادرة الاراضي والحصار بالاستيطان والجدار مشيرا الى ان مدينة مهد السلام تحتاج الى جهود كل المؤمنين في العالم المسيحي من اجل انقاذها من جرائم اسرائيل وعنصريتها.

بدوره اشار الناشط محمد بريجية الى ان تزين هذه الشجرة في ساحة المهد التي تحتفل هذه الايام بإضاءة شجرة عيد الميلاد بدعم امريكي يهدف الى لفت الانتباه الى ما يعانيه شعبنا الفلسطيني من جرائم اسرائيلية تقترف يوميا في كافة الاراضي الفلسطينية بشكل عام وفي بيت لحم بشكل خاص خصوصا على مدخل المدينة قرب مخيم عايدة للاجئين الفلسطينيين الذين شردهم الاحتلال.

واوضح بريجية ان الولايات المتحدة تدعم دولة الاحتلال الاسرائيلي في كافة جرائمها، مشيرا الى ان دولة اسرائيل دولة عنصرية فاشية تقوم باحتلال الاراضي الفلسطينية ومن يدعم الاحتلال فهو شريك له وهذه الرسالة يجب ان تصل الادارة الامريكية من اجل ثنيها عن دعم الاحتلال اذا كانت معنية بتحقيق السلام لكن كل المؤشرات توضح على مدار السنوات ان الادارة الامريكية دعمت الاحتلال الاسرائيلي.

هذا وتجمع العشرات من الشبان من نشطاء المقاومة الشعبية في محيط الشجرة وقاموا بتزينها بعشرات قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي كما قاموا بتعليق اوراق توضح رسائل الشجرة المزينة بأدوات الحرب والقتل الاسرائيلية التي تستخدم بحق الشعب الفلسطيني مطالبين الجميع بالعمل من اجل رفع الصوت الفلسطيني عاليا سيما في هذه الايام التي تحظى فيها بيت لحم باهتمام عالمي دولي.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد