إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

عناصر “لبيك ياحسين” يشكلون حاجزاً منفرداً وكذلك “لبيك يازينب” في (حلب النظام)

قال مراسل صحيفة “زمان الوصل” في حلب إن حواجز طائفية أصبحت تنتشر بشكل لافت في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام وخاصة حي الجميلية، الذي يعتبر مركز ثقل للنظام.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن عناصر عدد من الحواجز المنتّشرة بكثرة في الحي، أصبحت تتخذ من “لبيك ياحسين” و”لبيك يازينب” و”قادمون” و”الحرس الجمهوري مذيلة بقادش”.

 

ووفقاً للصحيفة فإن الحواجز المنتشرة في الحي، ذات الصبغة الطائفية، بدت للأهالي هناك، وكأنها لاتتبع لقيادة موّحدة، حيث عناصر “لبيك ياحسين” يشكلون حاجزاً منفرداً، وكذلك “لبيك يازينب” و”قادمون”.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن عناصر الحواجز الشيعية ارتدوا الزي الأسود الكامل ليتمايزوا عن عناصر قوات الأسد.

 

وبحسب الصحيفة فإن الحواجز الطائفية الشيعية، “لبيك ياحسين، لبيك يازينب” بدا واضحاً أنهم من أتباع ميليشيا حزب الله، وأبي الفضل العباس، لكن مابدا محيّرا للأهالي هناك من يعصب يديه بـ “الحرس الجمهوري مذيلة بـقادش” و”قادمون” لمن ينتمون ومن أي طائفة جيء بهم.

 

ولم تعد مشاركة الفصائل الشيعية في الحرب الطائفية الّتي يخوضها النظام ضد الشّعب السوري، خافية على أحد، لكن الجديد أن تتموضع تلك الميليشيات في قلب مدينة حلب، وتمتع بسلطات مستقلة وتعترض طريق الأهالي هناك بحجة فرض الأمن الميلشاوي.

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد