إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

قتلى ومصابون في هجوم استهدف وزارة الدفاع اليمنية في صنعاء

b58dba7fa11508b13ff1749fee6246df

مقتل 29 شخصا وإصابة سبعين على الأقل في هجوم استهدف مقر وزارة الدفاع اليمنية في العاصمة صنعاء….

قتل 29 شخصا وأصيب 70 آخرين على الأقل في هجوم استهدف مقر وزارة الدفاع اليمنية في العاصمة صنعاء، بحسب مسؤولين.

فقد انفجرت سيارة مفخخة عند بوابة مجمع الوزارة الواقع بمنطقة باب اليمن عند مدخل البلدة القديمة. وأعقب الانفجار معركة بالأسلحة النارية عند مستشفى داخل المجمع.

وذكرت مصادر طبية أن بين القتلى اثنين على الأقل من الطاقم الطبي الأجنبي بالمستشفى.

ويقوم وزير الدفاع اليمني، محمد ناصر، حاليا بزيارة إلى الولايات المتحدة.

وتكافح قوات الأمن في مواجهة اضطرابات ناجمة عن حركة التمرد، وتنظيم القاعدة، والفوضى والانقسامات داخل الجيش.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم حتى الآن.

ويقول مراسلون إن الهجوم يحمل بصمة تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية.

لكن وزيرا بالحكومة ألقى باللوم في الهجوم على أنصار للرئيس السابق علي عبد الله صالح.

وقال مسؤولون إن الوضع أصبح تحت السيطرة، وأن معظم المهاجمين قتلوا. لكن عدد المتورطين في العملية لا يزال غير واضح.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن مسؤول بالوزارة قوله "قام المنفذون باقتحام بوابة الوزارة بسيارة ملغومة بعد فترة وجيزة من بدء الدوام."

وسمع الانفجار على بعد مئات الأمتار من مقر الوزارة.

وقال شاهد عيان "كان الانفجار عنيفا جدا حتى أن المنطقة كلها اهتزت ثم تصاعدت أعمدة الدخان من مقر الوزارة."

وأفاد مسؤولون بأن سيارة أخرى تبعت الأولى، وفتح من بداخلها النار على المقر، ثم تبادل مسلحون يرتدون الزي العسكري إطلاق النار مع أفراد داخل الوزارة.

وأشار المسؤولون إلى أن المسلحين احتلوا المستشفى في المجمع، قبل أن تستعيد قوات الأمن السيطرة على المبنى الذي لحقت به أضرار بالغة.

وجاء في بيان لوزارة الدفاع أن "المعتدين استغلوا بعض أعمال البناء الجارية لتنفيذ هذا العمل الإجرامي."

وأفادت تقارير بأن المهاجمين كانوا مسلحين ببنادق هجومية وقنابل يدوية وقذائف صاروخية.

ويأتي الحادث وسط إجراءات أمنية مشددة في صنعاء بعدما شهدت الأسابيع القليلة الماضية استهداف مسؤولين في سلسلة من الهجمات نفذها مسلحون يركبون دراجات نارية، وألقيت بالمسؤولية فيها على تنظيم القاعدة.

وتقول شيماء خليل، مراسلة بي بي سي في صنعاء، إن عددا كبيرا من نقاط التفتيش والمركبات العسكرية كانت منتشرة في شوارع العاصمة بالفعل قبل الهجوم.

ويخوض اليمن مرحلة انتقالية صعبة منذ تخلي الرئيس علي عبد الله صالح عن منصبه تحت وطأة احتجاجات شعبية ضد حكمه اندلعت في 2011.

ومن المزمع إجراء انتخابات رئاسية في فبراير/ شباط 2014.

image
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد