إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

مقاتل عراقي تحت إمرة قائد إيراني : نقاتل في سوريا دفاعاً عن ” عائلة النبي ” و ليس دفاعاً عن نظام الأسد ! (فيديو)

قالت صحيفة ” اندبندنت ” البريطانية إن آلاف العراقيين الشيعة توجهوا إلى سوريا بدوافع عقائدية مما حول الأراضي السورية إلى ساحة لمعارك طائفية.

 

وتشير الصحيفة إلى أن مجموعة من المقاتلين العراقيين في دمشق الذين يدافعون حتى الموت عن ضريح السيدة زينب بينما يقاتلون بحماس أقل دفاعاً عن النظام البعثي للرئيس بشار الأسد الذي يذكرهم بنظام صدام حسين.

 

وتنقل الاندبندنت عن “ستار خلاف” وهو مقاتل عراقي أصيب في دمشق قوله إن “القتال في سوريا يهدف للدفاع عن أضرحة عائلة النبي محمد لا عن نظام الأسد وحزب البعث”.

 

وتضيف الصحيفة أن المقاتلين العراقيين يدخلون سوريا براً عبر محافظة الأنبار حيث يمثل انتقالهم جوا من بغداد أو النجف إلى دمشق خطورة بالغة.

 

وتنقل الصحيفة عن خلاف البالغ من العمر 43 عاما قوله إنه أتى من بغداد ضمن مجموعة مؤلفة من 200 شخص وزعت على خمس حافلات، مضيفاً “عندما دخلنا الأراضي السورية قامت القوات الحكومية بحمايتنا بطول الطريق الخاضع لسيطرتها”.

 

وأشار خلاف إلى أنه انضم لمجموعة يرأسها قائد إيراني، و كانت مهمتهم تتمثل في زرع القنابل على جوانب الشوارع المحيطة بضريح السيدة زينب، بينما كُلف اخرون بتنفيذ هجمات بقذائف صاروخية أوالمشاركة في حروب شوارع.

 

ولفتت الاندبندنت إلى أن المقاتلين العراقيين ليسوا على نفس درجة الخبرة التي يتمتع بها مقاتلو حزب الله الذين لعبوا دورا هاما في دعم الجيش السوري في معركته لاستعادة السيطرة على بلدة القصير الاستراتيجية.

 

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد