إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

(العفاسي) ترحم على الشاعر نجم.. فقصفه المغردون وشبهوه بأبي جهل!

تعرض القارئ والمنشد الكويتي الشهير، مشاري راشد العفاسي، لموجة هجوم شديد من متابعي حسابه عبر موقع التدوينات القصيرة “تويتر” بعد أن ترحم على الشاعر أحمد فؤاد الذي وافته المنية يوم الثلاثاء الماضي. وفُتح باب الهجوم واسعًا على العفاسي الذي يحظى بشهرة واسعة في مصر، بعد أن كتب تغريدة دعا فيها بالمغفرة للشاعر الذي لطالما عرف بسخريته من الإسلاميين خصوصًا، في اليوم الذي توفي فيه، قال فيها: “نسأل الله العفو الغفور أن يغفر له ويرحمه ويتجاوز عنه وجميع موتى المسلمين. آمين”. 

وسرعان ما توالت ردود الفعل التي انتقدت العفاسي على ذلك، وكتب أحد المعلقين “لا عجب فيمن ركض للطاغوت قادروف (في إشارة إلى الرئيس الشيشاني رمضان قادروف) الذي قتل خطاب (المجاهد الأردني) وآلاف المجاهدين ليزكيه، أن يترحم على زنديق نافق، هذا انحراف وليست رحمة”. 

وعلى ذات المنوال كتب آخر مخاطبًا العفاسي: “بعد زيارتك للمجرم قاديروف الذي سفك دماء المجاهدين وعلى رأسهم خطاب تأتي الآن وتترحم على زنديق! أين القرآن والعمل به”!، فيما اعتبر ثالث أنه من المخزي أن يترحم قارئ مشهور للقرآن على زنديق أفنى عمره في الاستهزاء بأحكام القرآن وأهل القرآن”. 

بينما كتب معلق ناصحًا العفاسي بقوله: “يا مشاري من تترحم عليه كان يسخر بالإسلام وأركانه وطالع تسجيلاته! لا تفسد محبة الناس لك بجرأتك وترضيك على الزنادقة”!، فيما ذهب آخر إلى تشبيهه القارئ الكويتي بـ “أبي جهل”، قائلاً “مثل أبو جهل لا تدري لعله أعلى منك منزلة! ونسيت سخرية هذا النافق بالإسلام ورفضه! ولنا ظاهره وظاهره الكفر”. 

في المقابل، دافع أحد المتابعين عن العفاسي في موقفه من نجم، قائلاً في رده على أحد المعلقين: “التعصب يضل بصاحبه وربما تائب قبل الممات عن سخريته أسال الله مغفرته ورحمته”، وكتب شخص ثان: “الدعاء بالرحمة حق لأهل القبلة، ثم كلٌ حسابه عند الحاكم العادل الرحيم”. 

ومع ردود الفعل الواسعة والهجوم الحاد الذي تعرض له، اضطر العفاسي إلى كتابة تغريدة ثانية عبر حسابه على “تويتر” دافع فيها عن تصرفه، بقوله: “الترحم على أحمد فؤاد نجم لا يعني تزكيته، بل إنني مشفق عليه وعلى من سار على نهجه، أستغفر الله لي ولكم من جميع الذنوب والخطايا”.

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد