إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

تزايد عمليات التهريب وتسلل الافراد بين الاردن وسوريا “بصورة كبيرة”

a8b1a05d57f116ef7992ed0a61cc64bb

عمان- (أ ف ب) – اكد قائد قوات حرس الحدود الاردني العميد الركن…

عمان- (أ ف ب) – اكد قائد قوات حرس الحدود الاردني العميد الركن حسين راشد الزيود مساء الجمعة تصاعد عمليات التهريب وتسلل الافراد بين الاردن وسوريا في الاونة الاخيرة “بصورة كبيرة”.

ونقلت وكالة الانباء الاردنية الرسمية عن الزيود قوله ان “محاولات التهريب من الاردن الى سوريا او بالعكس زادت بصورة كبيرة في الفترة الاخيرة”، موضحا انه “بتحليل الارقام لوحظ انها زادت بنسبة 300 بالمائة ومحاولات التسلل زادت بنسبة 250 بالمائة عن العام الماضي”.

واوضح ان “قوات حرس الحدود تمكنت من احباط محاولات تهريب 900 قطعة سلاح مختلفة وما يزيد على ستة ملايين حبة مخدرة ومحاولات لتهريب اكثر من 1595 شخصا الى الاردن واحباط محاولات تسلل 581 شخصا من جنسيات مختلفة تم تحويلهم الى الجهات المختصة”.

واضاف ان “المنطقة الحدودية التي بدأت باستقبال اللاجئين السوريين قبل عام ونصف تشهد تدفقا يوميا للاجئين بمعدل دخول بين 500 الى 600 لاجئ”، مشيرا الى ان هناك “45 نقطة عبور غير شرعية مع سوريا وان قوات حرس الحدود تبذل جهودا جبارة ومتواصلة لاستقبالهم وتقديم الخدمات اللازمة لهم”.

وبحسب الزيود فان “اعداد اللاجئين العابرين من خلال المعابر غير الشرعية بلغت حتى الخميس 427 الف لاجيء فيما بلغت اعداد الجرحى 5200 جريح وتم علاج ما يزيد على 42 الف لاجئ من خلال المستشفيات والعيادات الميدانية التابعة للخدمات الطبية الملكية”.

واشار الى ان قوات حرس الحدود تقوم بجهود “لحماية الحدود مع سوريا والتي تبلغ 378 كيلومترا من محاولات التسلل وتهريب الاسلحة والاشخاص وأي مواد تؤثر على أمن الاردن أو استخدام اراضي المملكة كممر لتهريبها الى الدول الاخرى لان أمنها أمن من الاردن”.

ويستضيف الاردن اكثر من نصف مليون لاجئ سوري منهم نحو 120 الفا في مخيم الزعتري في محافظة المفرق، شمال المملكة على مقربة من الحدود مع سوريا.

وادى النزاع المستمر في سوريا منذ اذار/مارس 2011، الى نزوح اكثر من ثلاثة ملايين شخص الى دول الجوار مثل الاردن ولبنان والعراق وتركيا، هربا من اعمال العنف التي اودت بحياة نحو 126 الف شخص، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد