إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الائتلاف السوري المعارض يطلق خطة لمواجهة تزايد نفوذ الجماعات المتشددة المرتبطة بالقاعدة

822ebc6d5162317fca504361899ac127

لندن –  (يو بي اي) ذكرت صحيفة “اندبندانت” الاثنين إن…

لندن –  (يو بي اي) ذكرت صحيفة “اندبندانت” الاثنين إن “الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية” أطلق خطة يأمل من ورائها كسب قلوب وعقول المدنيين الذين يعيشون في المناطق الخاضعة لسيطرته، والتصدي لتزايد نفوذ الجماعات المتشددة المرتبطة بتنظيم القاعدة.

وقالت الصحيفة إن الإئتلاف المعارض “سيركز جهوده بشكل أكبر على القوة الناعمة، من خلال زيادة تقديم المساعدات والخدمات الإنسانية إلى المناطق الأكثر حاجة لها في سوريا، وفي محاكاة للتكتيكات المستخدمة من قبل الدولة الاسلامية في العراق والشام المرتبطة بتنظيم القاعدة”.

وأضافت أن هذه الخطوة “تأتي رداً على حملة لم يسبق لها مثيل أطلقتها الدولة الاسلامية في العراق والشام على مدى العام الماضي لكسب تأييد السوريين الذين يعيشون في المناطق الخاضعة لسيطرتها وتحقيق هدفها المعلن بإقامة خلافة اسلامية في العراق وسوريا ولبنان، بما في ذلك تنظيم أيام ترفيهية للأسر يتم خلالها توزيع المواد الغذائية في المناطق التي تندر فيها، وإنشاء مدارسها ومحاكمها الخاصة”.

وأشارت الصحيفة إلى أن الائتلاف السوري المعارض وجناحه المسلح المجلس العسكري الأعلى “يأملان في استخدام خطة (القوة الناعمة) لتهميش الدولة الاسلامية في العراق والشام، واستعادة دعم السورين الذين يعيشون في المناطق الخاضعة لسيطرتهما”.

ونسبت إلى مستشار وصفته بالبارز في المجلس العسكري الأعلى لم تكشف عن هويته قوله “أدركنا بأننا نحتاج إلى محاربة تنظيم القاعدة عسكرياً واجتماعياً من أجل دحره، ونعمل على مضاعفة جهودنا على هذه الجبهة”.

وأضاف المستشار “أن الناس في سوريا لا يحبون الدولة الاسلامية في العراق والشام، كما أن معتقداتها المتطرفة غريبة على الشعب السوري لكنه يائس جداً ولا يمكن أن يرفض المساعدات التي تقدمها له، والخطة التي اعتمدناها هي الطريقة الوحيدة لمنع تنظيم القاعدة من تعزيز موقعه في سوريا، لأن ذلك يشكّل خطراً لا يقتصر على سوريا وحدها ويشمل الغرب أيضاً”.

وقالت الصحيفة إن المجلس العسكري الأعلى للائتلاف السوري المعارض “أنشأ مكاتب في محافظات حلب وإدلب وريف دمشق من أجل زيادة توزيع المواد الغذائية والإمدادات الطبية على المدنيين في المناطق المتنازع عليها، ويخطط أيضاً لإنشاء قوة شرطة والإنخراط بصورة أكبر في برامج التعليم”.

ونقلت عن ناشط يُدعى (محمد) يعمل في بلدة يبرود الواقعة شمال العاصمة دمشق والخاضعة لسيطرة عدد من الجماعات المسلحة المعارضة المعتدلة “معظم الناس فقدوا الأمل في المعارضة لأنها تتحدث فقط دون مساعدتنا وتتلقى الأوامر من دول أخرى”.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد