إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

شخصيات معارضة سورية تتلقى دروسا فى كيفية التفاوض مع الأسد

5353cf5814310c99fd1917666e950688

تلقت شخصيات معارضة سورية تعيش فى المنفى دروسا فى لاهاى فى كيفية الحصول على ما يريدون فى مباحثات السلام الحاسمة التى ستجرى العام المقبل فى جنيف.

وقال وزير الخارجية الهولندى "فرانس تيميرمانس"، الذى قام بتمويل التدريب الأسبوع الماضى فى مركز أبحاث كلينجنديل، إن تلك الجلسات كانت ترمى إلى دعم تعاطى الائتلاف الوطنى السورى المدعوم غربيا مع العملية التفاوضية.

وقال يلبر بيرلوت، أحد المدربين اليوم الاثنين، إن سبعة عشر عضوا من المعارضة السورية التى تعيش فى المنفى شاركوا فى التدريب الذى استمر خمسة أيام، وضم أساليب لعب الأدوار ومحاكاة لتعليمهم دروسا مهمة بشأن التفاوض والوصول إلى حلول وسط أثناء المفاوضات الدولية.

ومن المتوقع عقد مؤتمر "جنيف 2" فى الثانى والعشرين من يناير، فيما يتوقع القادة الغربيون أن يكون الائتلاف بمثابة الممثل الرئيسى للمعارضة السورية فى المؤتمر.

وكانت الخارجية السورية قد أشارت إلى أنها سترسل وفدا رفيع المستوى إلى المؤتمر بتوجيهات مباشرة من الرئيس السورى بشار الأسد الذى تتهمه أطياف المعارضة السورية بارتكابه جرائم حرب.

وأسفرت الحرب الأهلية فى سوريا التى دخلت عامها الثالث عن مقتل 120 ألف شخص وفقا لما أفاد به نشطاء, حيث يقوم مركز كلينجندايل بتدريب عشرات الدبلوماسيين كل عام لكن بيرلوت قال إن العمل مع السوريين يحمل فى طياته أمرا ذا حيوية مختلفة بسبب ما يحملونه من مشاعر وانفعالات جراء الحرب.

وقال بيرلوت إن رموز المعارضة تنوى البدء من منطق أيديولوجى، وهو أنهم على صواب لكن يتعين عليهم تقبل ضرورة التحلى بشىء من المرونة فى تعاطيهم مع الأشخاص الذين يتفاوضون معهم.

وقال بيرلوت "إنه أمر صعب أن يتقبلوا ذلك لأنهم إذا اعتقدوا أنك تتفاوض مع شخص مجرم أو تتعامل مع روسيا التى تدعم هذا المجرم، هذه وجهة نظرهم وليست وجهة نظرى، إذا فكيف يمكنك التخلص من هذا الشعور؟"

وقال إن هذه التجربة ستساعد المعارضة فى إجراء مفاوضات حتى مع أطياف أخرى من المعارضة.

وينتاب الكثير من أطياف المعارضة السورية خيبة أمل وعدم ثقة تجاه الائتلاف الوطنى السورى، حيث يرونه مؤلفا من شخصيات سورية تعيش فى المنفى بعيدة عما يحدث على أرض الواقع فى سوريا، فضلا عما تحمله تلك الشخصيات من ولاءات لغير سوريا.

وفى تسجيل مصور بث على موقع كلينجندايل الإلكترونى رحب الأمين العام للائتلاف الوطنى السورى المعارض بدر جاموس بتلك الدورة التدريبية والدروس التى تتلقاها رموز المعارضة فى لاهاى.

وقال "نريد مساعدتنا فى التفاوض مع هذا النظام وحتى داخل سوريا. نواجه مشاكل كثيرة داخل سوريا".

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد