إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

للجهاد في سبيل للحق هيا

 

للجهاد في سبيل للحق هيا في سماؤك ها هنا للصلاح صاح المنادي.

يا عراق الغدِ هيا صوتُ النفير يدوي عالياً على الاعادي،و الدهر ينفخ في مسامع الغد َمنادٍ أغلى الأوطان انت عماد الأمة و البلادي، و مشعل الدرب فوق جبين صبح الامم و خدُ الآمادِ منك صحوة نورُ الفؤاد عراقٌ الحنين للأحبة موطناً يجلو عنا تمادي نوائب غدرُ كيدِ الأعادي.

فضلُ دجلاك علينا للمصابِ خيرُ شافي و فلاةُ أرضكَ ثراءُ نعمٌ في رُباكَ و الصحاري بوفرة ثمراتٍ و رِطبُ نخيلٍ بثرى واحاتُ البوادي،

للجهاد للحقِ هيا في سماؤكَ صرخةٌ استعصمت ها هنا للنجاةُ من قيدِ سادي صاح المنادي،فليكن سيفُ العروبة بالحقِّ عالٍ فوق أعناق الأعادي.

شعبي للحياة باسما حق لنا العيش اخوة من غير تنافر و للطائفية تفادٍ أحراراً نحيا يغمرنا الودُ و يضمنا الودادِ ، لا دموع حرقة من المأقيِّ نزرفها ممزوجة باوجاع أنفسنا لحداً على اخوة غوالي،أبناء عم و اولاد جيرة و فلذات أكباد،بل صرخة لهجر شؤم ملأت ايامها الرثاء و السواد، بعزم نرفع رايات الوأم و لنخلعُ هيكل الكأبة و الأسى عنا و بحزم ننزع ثوب الحدادِ.

وطن الأهل موطني،يا عراق الكل منا و لنا،كم أجبت ساخياً بالأكرام مكارماً حين دعتك الداعيات في الساعات الشداد يوم غامت علينا غائرة حوالك نازلاتُ كرب الإلحادِ باجنحة ظلم العباد حين أغرقتنا بالفقر هماً و بالجهل غماً و اشقتنا داهمتنا بأعوامها العدادِ،

للجهادِ في سبيلِ الحقِ هيا في سماء موطني ها هنا للصلاحِ صاحّٓ المنادي.

علي خليل حايك

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد