إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

جبهة (الأنقاذ) بحاجة إلى من ينقذها بسبب انقسام اعضائها حول السيسي

كشف محمد سعيد، عضو مؤسس بحزب الدستور، عن أن حالة الخلاف داخل جبهة الإنقاذ وصلت مداها خلال الفترة الأخيرة خاصة مع إصرار البعض على دعم الفريق أول عبد الفتاح السيسي رئيسًا للبلاد. 

وأوضح سعيد أن رئيس حزب الوفد الدكتور السيد البدوي ومحمد أبو الغار، رئيس الحزب المصري الديمقراطي، يتبنون موقف دعم السيسي رئيسًا، فيما يرفض حمدين صباحي، مؤسس التيار الشعبي، والدكتور عمرو موسى، رئيس حزب المؤتمر، هذا الاتجاه. 

وتوقع سعيد انقسام الجبهة إلى تحالفين أحدهما سيقوده عمرو موسى والآخر سيقوده حزب الوفد برئاسة البدوى وسيتم خوض الانتخابات عبر تلك التحالفات المنفصلة. 

وقال أحمد عبد الحفيظ، القيادي بالحزب الناصري، إن الجبهة تشهد انقسامًا منذ سقوط الرئيس المعزول محمد مرسي، موضحًا أن هناك حالة خلاف شديدة بسبب عدد من الموضوعات الجوهرية من بينها ترشيح السيسي رئيسًا أو خوض الانتخابات البرلمانية على قائمة موحدة للإنقاذ، مؤكدًا أن حالة الاستقطاب الحالية بدأت منذ فترة كبيرة ولم تنته عند هذا الحد بل ستتسبب في شق صفوف رفقاء الأمس.

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد