إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

محكمة مصرية تلغي حكما بسجن أحد رموز نظام مبارك لمدة 37 سنة وتعيد محاكمته في قضايا فساد مالي

85f18836ddc9a16638b8da14a24e166d

قضت محكمة مصرية، اليوم…

قضت محكمة مصرية، اليوم السبت، بإلغاء الحكم الصادر بسجن أحمد عز، أمين تنظيم الحزب الوطني المنحل الذي كان يرأسه الرئيس الأسبق حسني مبارك، 37 سنة، مع إعادة محاكمته أمام محكمة جنايات أخرى غير التي أصدرت الحكم الملغي.

وكانت محكمة الجنايات المصرية قضت بسجن عز لمدة 37 سنة في قضية فساد مالي تتعلق باستيلائه على شركة “حديد الدخيلة” المملوكة للدولة، مستغلاً موقعه بالحزب الوطني (الحزب الحاكم في عهد مبارك) وقربه من مسئولي الرئيس الأسبق.

وتقدم عز بطعن على الحكم أمام محكمة النقض (أعلى محكمة مصرية)، والتي قبلت الطعن اليوم وألغت الحكم وقررت إعادة محاكمته.

وأصدرت عدة محاكم مصرية أحكامًا متفاوتة بالسجن على رجل الأعمال أحمد عز الذي كان مقربًا من علاء وجمال نجلي مبارك في عدة قضايا فساد مالي.

وقال مصدر قضائي إنه رغم إلغاء حكم السجن في هذه القضية إلا أن عز سيبقى في السجن؛ لأنه محبوس على ذمة قضايا أخرى.

وأطاحت ثورة 25 يناير/ كانون الثاني 2011 الشعبية بنظام مبارك بعد 30 عاما قضاها في حكم البلاد، وتم الزج بالعديد من رموز نظامه في السجون بتهم أغلبها يدور حول الفساد المالي.

ويوم 29 يناير/ كانون الثاني 2011، أعلن التليفزيون المصري استقالة عز من منصبه في الحزب الوطني، في محاولة لامتصاص غضب المتظاهرين المطالبين برحيل نظام مبارك في ذلك الوقت.

واتهم المتظاهرون عز بلعب دور بارز في تزوير انتخابات مجلس الشعب (الغرفة الأولى للبرلمان المصري) التي جرت في عام 2010، والتي فاز الحزب الوطني بنحو 90% من مقاعدها، وسط غياب تام لأي ممثل لجماعة الإخوان المسلمين المعارضة في ذلك الوقت.

(الاناضول)

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد