إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

المساعدات الأمريكية للجيش السوري الحر توقفت.. استؤنفت.. جمدت.. استؤنفت

مسلسل تعليق واستئناف المساعدات الأمريكية للجيش السوري الحر ما زال مستمرا فقد اعلن وزير الخارجية الامريكي جون كيري الاحد ان المساعدة الامريكية غير القاتلة للجيش السوري الحر في شمال سوريا، والتي علقت قبل ايام بعد سيطرة الجبهة الاسلامية على مخازن سلاح للجيش الحر قد تستأنف “سريعا جدا”.

 

وكان مقاتلون من الجبهة الاسلامية، التي تضم التنظيمات الاسلامية باستثناء تلك المرتبطة بالقاعدة، سيطروا على مخازن للجيش السوري الحر على مقربة من الحدود مع تركيا في شمال سوريا.

 

وردت الولايات المتحدة وبريطانيا على هذا ا لتطور بوقف ارسال المساعدات غير القاتلة مثل الاتصالات اللاسلكية والاليات الى الجيش السوري الحر في شمال البلاد.

 

وقال كيري في مقابلة مع شبكة “اي بي سي” الامريكية ان هذه المساعدة يمكن ان تستأنف “سريعا جدا”.

 

واضاف “لكنني اعتقد انه من المطلوب توخي الحذر وضمان القيام بهذا العمل بشكل متأن. لا احد يريد ان يكتفي باعادة ملء مخزن قد يفرغ مرة اخرى”.

 

واكد كيري ان الادارة الامريكية تعتمد على الدبلوماسية لحل النزاع في سوريا مشيرا الى التحضيرات لعقد مؤتمر جنيف-2 في كانون الثاني/يناير المقبل، والى الاجراءات التي اتخذت لازالة ترسانة الاسلحة الكيميائية للنظام السوري.

 

وتابع كيري “لا احد يريد التورط في الحرب السورية لان هذا البلد كما تعلمون غارق في بازار من المواجهات الدينية مع كل انواع التدخلات”.

 

واضاف وزير الخارجية الامريكي “لا بد من العمل بالوسائل المتاحة. وهذا بالتحديد ما نقوم به عبر استخدام الادوات الدبلوماسية المتوفرة”.

 

وقال كيري ان المعارك بين اطراف المعارضة السورية اتاحت تنامي دور المجموعات المتطرفة وان بعض المناطق السورية باتت تقع بشكل كامل تحت سيطرة القاعدة.

 

وتابع “نعم هذا صحيح تماما. ان القاعدة لم يكن لديها قبلا التأثير الذي تحظى به اليوم هناك، وهذا التهديد يتزايد. وهو تهديد سيتوجب علينا مواجهته”.

 

وشدد على ان غالبية الراي العام الامريكي تعارض تورطا امريكيا اضافيا في النزاع السوري.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد