إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

غارات جوية جديدة تودي بحياة 13 شخصا في حلب

f2a51257ad0f6bfac134928aed1498db

لقي 13 شخصا على الأقل مصرعهم الثلاثاء في قصف جديد بالطيران…

لقي 13 شخصا على الأقل مصرعهم الثلاثاء في قصف جديد بالطيران على حي يسيطر عليه مقاتلو المعارضة في مدينة حلب في شمال سورية، والتي تتعرض منذ ثلاثة أيام لغارات جوية كثيفة.

 

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن 13 شخصا بينهم طفلان وفتى وسيدة قتلوا في قصف بالطائرات الحربية طال مناطق في حي الشعار الذي تسيطر عليه قوات المعارضة.

 

ورجح مدير المرصد رامي عبد الرحمن أن تكون القوات النظامية قد استخدمت البراميل المتفجرة في عمليات القصف الجوي التي تطال حلب. وقال عبد الرحمن إن هذه البراميل مصنوعة من الحديد "توضع في داخلها طبقة من الاسمنت المسلح وتحشى بمادة تي أن تي وقضبان من الحديد" لتؤدي إلى دمار أكبر.

 

وأظهر مقطع فيديو نشر على يوتيوب جانبا من الدمار الذي حلق بحي الشعار في حلب:

 

ويتم إلقاء البراميل من الطائرات من دون أي نظام توجيه، حسب المرصد، ما يتسبب بقتل الكثيرين ويجعل القصف بواسطتها غير دقيق، لكنه، حسب خبراء عسكريين، أقل كلفة من الصواريخ أو القنابل.

 

ونفى مصدر أمني سوري أن تكون القوات النظامية قد استخدمت براميل متفجرة، مشيرا إلى أن "الطائرات ألقت أمس قنابل على حلب، وأن الإرهابيين يطلقون عليها اسم البراميل المتفجرة".

 

وتأتي هذه العملية غداة مقتل عشرة أشخاص بينهم أربعة أطفال الاثنين في قصف بـ "البراميل المتفجرة" على حي الانذارات في حلب الاثنين. وقتل الأحد 76 شخصا بينهم 28 طفلا في قصف جوي نفذته القوات النظامية على ستة أحياء في حلب، في حصيلة هي من الأكثر دموية منذ لجوء النظام إلى سلاح الطيران في مواجهته مع المقاتلين المعارضين، حسب المرصد.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد