إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الحكومة المصرية تدعو الجميع الى المشاركة في الاستفتاء.. وحزب الحرية والعدالة يدعو الى مقاطعته

bcbe5dfa701b56fd4658125cf91055b6

أكد رئيس الحكومة المصرية حازم الببلاوي الحرص على إجراء…

أكد رئيس الحكومة المصرية حازم الببلاوي الحرص على إجراء الاستفتاء على الدستور المصري الجديد والانتخابات فيما بعد بأكبر قدر من الأمن والأمان والشفافية.

ودعا الببلاوي خلال مؤتمر صحفي اليوم الاربعاء 18 ديسمبر/كانون الاول المواطنين الى "النزول بشجاعة وكثافة للتصويت على الدستور".

وقال انه "ستتم السيطرة على عميات العنف التي تجري الآن في الجامعات".

إبراهيم: جميع محاولات افساد الاستفتاء مرصودة وأدعو الجميع الى المشاركة في الاستفتاء

من جانبه قال اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية، خلال المؤتمر الصحفي المذكور، أن الوزارة ستكشف بالتفاصيل عن العناصر التي تخطط لعمليات التخريب، داعيا الجميع الى النزول للمشاركة في الاستفتاء على الدستور.

ونوه بأن كل المحاولات التي يتم اعدادها من قبل جهات معينة لإفساد الاستفتاء معروفة ومرصودة من قبل الأجهزة الأمنية وسيتم القضاء عليها، مؤكدا أن "الاستفتاء سيكون عرسا ديمقراطيا".

ولفت الى أنه تم ضبط بعض النسخ المزورة للدستور في مدينة 6 أكتوبر يتم توزيعها من قبل أحد العناصر الإخوانية، محذرا المواطنين من تلك النسخ.

عيسى: هدف الإخوان لم يتحقق بوقف العملية التعليمية

بدوره أعلن نائب رئيس الوزراء وزير التعليم العالي حسام عيسى ان ما يحدث من أعمال عنف وشغب يتركز في 5 جامعات هي القاهرة والمنصورة والزقازيق وأسيوط وعين شمس.

وأضاف عيسى خلال المؤتمر الصحفي أن تقارير الأمن اليومية تشير الى تظاهر ما بين 15 و20 طالبا طوال الأشهر الماضية في الجامعات الأخرى، ما يعني أن "هدف الإخوان لم يتحقق بوقف العملية التعليمية، والهدف السياسي لم يتحقق".

وأكد الوزير أن الامتحانات في الجامعات ستتم في موعدها بتأمين كامل من الجيش والشرطة، وأن هناك مبالغة كبيرة فيما يسمى باشتعال الجامعات.

حزب الحرية والعدالة يدعو الى مقاطعة الاستفتاء

في غضون ذلك، دعا حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة "الإخوان المسلمون" في بيان له يوم الأربعاء مؤيديه إلى مقاطعة الاستفتاء على الدستور المصري، واصفا المشروع المطروح بأنه "وثيقة باطلة شكلا وموضوعا".

وأكد الحزب أن ما وصفه بـ "الانقلاب" على شرعية الرئيس المعزول محمد مرسي، عمد إلى تشويه ما أسماه بـ"الدستور الشرعي" الذي "وافق عليه الشعب بأغلبية ثلثيه"، لينتج تعديلات دستورية تدفع المصريين في ظل ظروف "استثنائية" وانفلات أمني إلى التوقيع عليها ليتنازلوا بموجبها عن حقهم وحق أجيالهم اللاحقة في الاختيار الحر، وعن سيادتهم على أرضهم، حسبما ورد في البيان.

وقال الحزب إن قراره بالمقاطعة يأتي بالتوازي مع استمرار ما وصفه بـ"التصعيد السلمي الثوري لاستعادة ثورة 25 يناير لتحكمنا شرعية الإرادة الشعبية وليس الانقلابات العسكرية التي ولى زمانها"، حسب تعبيره.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد