إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

تركيا: عزل قيادات أمنية لاحقت شخصيات بارزة في قضايا فساد

44ec030bc652e819d00d04a68a13a701

عزل قيادات أمنية لاحقت متورطين في واحدة من أكبر قضايا الفساد والرشى من بينهم أبناء وزراء بالحكومة ومقربين من الحزب الحاكم….

ذكرت وسائل الإعلام التركية إن الحكومة عزلت 5 قيادات أمنية كانت لها سلطة اعتقال وملاحقة المتورطين في واحدة من أكبر قضايا الفساد والرشى من بينهم أبناء وزراء بالحكومة ومقربين من الحزب الحاكم.

وقال صحيفة "حريت" التركية إن مدير أمن اسطنبول، حسين تشابقين، لم يُشاهد في مكتبه بإدارة الأمن منذ أمس، في إشارة إلى احتمال أن يكون من بين القيادات التي ستذهب ضحية قضية الفساد والرشوة التي هزت تركيا.

المعزولون الخمسة هم قادة وحدات جرائم المال والجريمة المنظمة ووحدة التهريب وفرع مكافحة الإرهاب وفرع الأمن العام، وهي مناصب لها صلاحيات واسعة في إصدار أوامر المداهمات والاعتقال.

ووفقا للصحيفة، اعتقل حتى الآن نحو 84 شخصاً للتحقيق معهم في قضايا رشى مزعومة في مناقصات عامة متورط بها قادة أمنيون ورجال أعمال وشخصيات سياسية واقتصادية معروفة بقربها من حزب العدالة والتنمية الحاكم.

كما تضمنت قائمة المعتقلين عددا من أبناء الوزراء في الحكومة التركية، من بينهم وزراء الداخلية والاقتصاد والتجارة والبيئة.

وقال الصحيفة إنه يجري التحقيق في ثلاث قضايا أساسية وهي:

  • اتهام رجل الأعمال رضا زراب برشوة عدد من قيادات الحكومة للتستر على معاملات مالية مشبوهة إلى إيران عن طريق بنك هالك التركي ومن أجل الحصول الجنسية التركية.
  • اتهام عبد الله أوجوز بايركتار نجل وزير البيئة بتنظيم عصابة إجرامية وقبول رشا من شركات كبرى مقابل الحصول على تصاريح بناء في الأراضي الخاضعة لإشراف الوزارة.
  • اتهام عمدة منطقة فاتح باسطنبول، مصطفى ديمير، بقبول رشوة مقابل السماح ببناء فندق في المنطقة رغم تحذيرات المهندسين ومؤسسات الدولة.

ولم يدل المعتقلون برد حتى الآن على ما نسب إليهم من اتهامات.

image

يواجه عمدة منطقة فاتح باسطنبول اتهامات بقبول رشوة

ويرى البعض أن عزل قيادات الشرطة جزء من الخلاف السياسي بين حزب العدالة والتنمية وحركة فتح الله كولن، حيث يسيطر أتباع كولن على مواقع مؤثرة في الدولة كالداخلية والقضاء.

ونقل مراسل بي بي سي في اسطنبول ناصر سنكي عن محللين قولهم إن عملية العزل هذه جاءت بمثابة رد سريع من الحكومة التركية على الاعتقالات الواسعة التي طالت شخصيات سياسية واقتصادية بارزة معروفة بقربها من حزب العدالة والتنمية الحاكم.

وتعهد رئيس الوزراء التركي رجب طيب إردوغان في كلمة أعقبت موجة الاعتقالات بأنه لن ينحني لأي "تهديد" أو "تحالفات قذرة" تهدف إلى شق الصف داخل الحزب الحاكم.

وقال "تركيا ليست جمهورية الموز أو دولة قبلية من الطبقة الثالثة، لن يستطيع أي أحد داخل بلادي أو خارجها أن يزعزعها أو ينصب فخا لها."

وكان تحالف حزب العدالة والتنمية وحركة كولن قد بدأ في الانهيار منذ عدة أشهر. وفي نوفمبر/تشرين الثاني، أغلقت الحكومة عدداً من المدارس التي تديرها الحركة.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد