إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

صاروخ روسي جديد عابر للقارات على وشك اتمام الاختبار

fd3c32aa73f8d8fe346eeaa61fdeca3f

سيشهد عام 2014 إتمام اختبار صاروخ باليستي حديث عابر للقارت "أر…

سيشهد عام  2014 إتمام اختبار صاروخ باليستي حديث عابر للقارت "أر أس – 26" تم تصميمه اعتمادا على صاروخ "أر أس – 24 يارس". ويعمل الصاروخ بالوقود الصلب شأنه شأن صاروخ "يارس". وسيُنصب  الصاروخ  على منصات برية متحركة يخطط لدخولها في حوزة قوات الصواريخ الاستراتيجية عام  2015 

أعلن ذلك يوم 18 ديسمبر/كانون الأول قائد قوات الصواريخ الاستراتيجية الفريق أول سيرغي كاراكايف الذي أعاد إلى الأذهان أن اول صاروخ من هذا النوع جرى اختبار إطلاقه عام 2012 الى مسافة 5.6 ألف كيلومتر. وقام الرأس القتالي للصاروخ بتدمير هدف تدريبي في ميدان "كورا " التدريبي الواقع في شبه جزيرة كامتشاتكا في أقصى شرق روسيا. ويخطط لانتهاء الاختبارات عليه عام 2014 .

وقال الجنرال أن الصاروخ الجديد  مزود برأس قتالي متشاطر. ويقل وزنه عن وزن سلفه صاروخ " أر أس – 24" حيث يبلغ 120 طنا فقط ، مضيفا أنه من المخطط لتخفيف وزنه مستقبلا حتى 80 طنا.

العمل على تصنيع صاروخ جديد يٌنصب على منصات ثابتة من طراز "سارمات"

من جهة أخرى أعلن قائد قوات الصواريخ الاستراتيجية أن العمل يجري على تصميم وتصنيع صاروخ جديد يدعى "سارمات" سيحل في المستقبل محل  الصاروخ الباليستي العابر للقارات من طراز "فويفودا" أو "ساتانا" بحسب تصنيف الناتو. ويخطط بحسب الجنرال للانتهاء من تصنيع هذا الصاروخ بحلول عام 2018. ويعمل الصاروخ ثنائي المراحل  بالوقود السائل، ويبلغ مدى إطلاقه 10 آلاف كيلومتر. ويزن الصاروخ لدى إطلاقه 100 طنا.

وينصب هذا الصاروخ على منصات برية ثابتة خلافا لصاروخ "ار أس – 26" الذي ينصب على منصات متحركة ويعمل بالوقود الصلب.

انتهاء العمل على إعداد مشروع تصميمي لصاروخ يطلق من منصة السكك الحديد

وقال قائد قوات الصواريخ الاستراتيجية إن قيادة قواته أوكلت إليها مهمة إعداد مشروع تصميمي لمنظومة قتالية تنطلق صواريخها من منصة على السكك الحديد المتحركة. ومن مميزات تلك المنظومة أنها تُنصب بشكل خفي على عربة قطار يسير على سكة حديد لا يمكن تمييزه عن القطار العادي.

وأعاد الجنرال إلى الأذهان أن تلك المنظومة سبق وان  تم حذفها من قوام قوات الصواريخ الروسية، بحسب بنود اتفاقية  تقليص الاسلحة الاستراتيجية الموقعة عام 1993 بين روسيا والولايات المتحدة الامريكية. أما الاتفاقية الجديدة (ستار – 3) فلا تمنع استحداث منظومات جديدة  للصواريخ.

 

 

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد