إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

فاينانشال تايمز: الفريق عبد الفتاح السيسي يمتلك القوة الحقيقة في مصر

dc1516ceefd5148fe597764194235c2a

لندن ـ خصصت صحيفة فاينانشال تايمز ملحق التغطيات الخاصة…

 لندن ـ خصصت صحيفة فاينانشال تايمز ملحق التغطيات الخاصة لأخبار مصر وشمل تقارير وتحليلات حول الاوضاع السياسية والاقتصادية والامنية في مصر منذ عزل الجيش لمرسي في 3 يوليو/تموز الماضي.

وكتبت هبة صالح في تقريرها الذي جاء تحت عنوان “الجيش يعود إلى الصدارة” أن “ضعف الأحزاب السياسية والإنقسام في المجتمع المصري أديا إلى حدوث فراغ سياسي في البلاد”.

وقالت صالح إن المشهد في مصر منذ عزل أول رئيس منتخب للبلاد يبدو كإعادة عقارب الساعة إلى الوراء من حيث بدأت ثورة25 يناير/كانون الثاني التي أطاحت الرئيس السابق حسني مبارك وفجرت آمال التغيير والحرية والديموقراطية لدى الشباب في العالم العربي.

وأضافت أن دلائل الرجوع إلى المربع الأول تتمثل في عودة الاجهزة الامنية لأساليبها القمعية ليس فقط تجاه انصار جماعة الإخوان المسلمين بل أيضا تجاه النشطاء الليبراليين واليساريين الذين خرجوا احتجاجا على اقرار الحكومة لقانون يمنع التظاهر وتصدت لهم قوات الامن بعنف وقوة مفرطة بحسب الصور التي وردت لذلك الحدث وشهادات النشطاء.

“بالرغم من أن تدخل الجيش لانهاء حكم جماعة الاخوان المسلمين الذي وصف على نطاق واسع بأنه كان مليئا بالأخطاء والعيوب واحتكار السلطة إلا أنه ساهم أيضا في ازدياد الانقسام والاستقطاب في المجتمع المصري الذي تضاءلت فيه فرص المصالحة”

وتشير الكاتبة إلى أن ما يزيد الوضع سوءا أن عودة القمع يأتي هذه المرة مصحوبا بنزعة قومية ومزاج شعبي مؤيد للجيش يزكيهما اعلام موالي في أغلبه للوضع السياسي الجديد.

وتضيف أن تلك العوامل اسهمت في سرعة اعادة تشكيل موازين القوى في البلاد حيث تم حظر جماعة الإخوان بحكم من المحكمة وتم تعديل الدستور بما لا يجعل للمدنيين اي رقابة على الجيش كما حددت مواعيد الانتخابات البرلمانية والرئاسية خلال 6 أشهر في غياب احزاب الاسلام السياسي وضعف القوى الليبرالية ليظل الجيش هو اللاعب الوحيد.

وتستطرد صالح في القول بأنه بالرغم من أن تدخل الجيش لانهاء حكم جماعة الاخوان المسلمين الذي وصف على نطاق واسع بأنه كان مليئا بالأخطاء والعيوب واحتكار السلطة إلا أنه ساهم أيضا في ازدياد الانقسام والاستقطاب في المجتمع المصري الذي تضاءلت فيه فرص المصالحة.

وختمت الكاتبة القول بأنه على الرغم من أن نظام مبارك ولى بالفعل منذ اعلان تنحيه في 11 فبراير/شباط في عام 2011، إلا انه يبدو أن ما سمته “عصر مبارك” يتأهب للعودة من جديد.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد