إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

استياء إعلامى وجماهيرى من “سخرية” هولاند من الجزائر

fbd9f9bed43e725dad64e56427b79be2

أبدت وسائل الإعلام الجزائرية وعدد كبير من الجزائريين عبر مواقع التواصل الاجتماعى استياءهم من "المزحة" التى أطلقها الرئيس الفرنسى فرنسوا هولاند فى كلمته التى ألقاها أمام المجلس التمثيلى للمؤسسات اليهودية بمناسبة الذكرى الـ70 لتأسيسه، عندما قال مخاطبا وزير داخليته مانويل فالس لقد عدت "سالما معافى" من الجزائر.

وكان هولاند يتحدث فى خطابه، فأشار إلى أن وزير الداخلية سيتوجه إلى الجزائر، ثم صحح له الوزير المعلومة بأنه عاد لتوه من هناك، فأراد هولاند أن يستدرك خطأه بمزحة، فقال له "هذا يعنى الكثير، لقد عدت سالما معافى".

وأشارت وسائل الإعلام الجزائرية إلى أن الرئيس الفرنسى إنما أراد إيفاد رسالة غير مباشرة بأن الجزائر بلد غير آمن، فيما أكد الجزائريون على الفيس بوك وتويتر أن هذه الجملة أبعد ما تكون عن المزاح، وأن وقعها سيء عليهم، خاصة أنه أطلقها أمام المجلس التمثيلى للمؤسسات اليهودية، وهى المنظمة التى يتردد أنها مقربة من إسرائيل.

وكتب الجزائريون "لقد جاء الوزراء الفرنسيون للاستثمار وكسب المال ومن ثم تتم إهانتنا من أجل عيون اليهود"، فيما كتب آخر موجها سؤالا للرئيس الفرنسى "لقد جاء رئيس وزرائك جون مارك ايرو وأبرم عقودا بمليارات اليوروهات لإنعاش الاقتصاد الفرنسى، فماذا قدم المجلس التمثيلى للمؤسسات اليهودية لاقتصاد فرنسا؟ لا شىء، بل على النقيض لقد جاءوا ليستفيدوا هم من فرنسا.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد