إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

“خبير ملائكة” يقول إنها بلا أجنحة ولا تشبه الأطفال

247dbe170280195d23f32a92bbbf6daf

الملائكة لها وجود لكنها من دون أجنحة وتشبه أكثر أشعة نور…

الملائكة لها وجود لكنها من دون أجنحة وتشبه أكثر أشعة نور على ما يزعم "عالم ملائكة" في الكنيسة الكاثوليكية، يعزو رواجها مجدداً إلى نزعة "نيو ايدج" الباطنية. وأوضح الاب رينزو لافاتوري لوكالة فرانس برس، على هامش مؤتمر حول الملائكة عقد في قصر في روما عائد إلى عصر النهضة "أظن أن هناك إعادة اكتشاف للملائكة في العالم المسيحي".

وأضاف الكاهن "لا يمكن رؤية الملائكة لكننا نشعر بوجودها، إنها أشبه بأشعة شمس ينعكس نورها عبر إناء من البلور".

وشارك هذا الخبير في نقاش أقيم خلال الأسبوع الحالي حول الفن وتجسيد الملائكة نظمته مؤسسة "اركيفيو ستوريكو"، في قصر القنصلية الشهير.

رسولوقال المؤرخ فاليريو ماسيمو مانفريدي أن الذكر الأول لكلمة "ملاك" أتى في الحضارة المسينية في اليونان القديمة قبل أكثر من ثلاثة آلاف سنة.

وكانت الكلمة تعني في اليونان القديمة "رسول"، وفي الكتاب المقدس غالباً ما يكون الملاك مرسلاً من الرب.

ويعتبر المونسينيور جوفاني تونتشي، الذي يدير مزار السيدة العذراء في لوريتو في إيطاليا أن الملائكة هم "أرواح طاهرة"، سمحت للفنانين عبر العصور بإغناء خيالهم.

تطوير الفكرومتابعة تاريخ الملائكة في الثقافات المختلفة أشبه بمتابعة تاريخ البشري على الأقل في الحضارة المسيحية على ما قال منظمو النقاش.ويقول المونسينيور "الملائكة ساعدوا في تطوير فكرنا الفلسفي والديني وسمحوا بولادة أنواع رائعة من التعبير الشعري والفني".

إلا أن الاب لافاتوري يلقي نظرة ناقدة بعض الشيء على كل الفنون التي تتناول الملائكة.

خبير الشيطانويقول: "هناك فسحة لذلك لكن علينا ان ندرك انها ليست تجسيدا فعلياً. فالملائكة لا تمتلك أجنحة ولا تشبه طفلاً جميلاً".

ورنزو لافاتوري وهو "خبير بالشيطان" أيضاً يعتبر ان دور الملائكة الحراس ضروري، خصوصاً وأن هيمنة الطابع العلماني والنزعة المادية المتزايدة في مجتمعاتنا فتحت الباب مشرعاً أمام الشيطان".

وأضاف "هناك تدخلات متزايدة للقوى الشيطانية، لذا نرى عدداً كبيراً من الناس ينتظرون أمام مكاتب طاردي الأرواح الشريرة في الكنائس".

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد