إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

براميل طائرات النظام المتفجرة تقتل 37 شخصا في حلب

b06e4202c2af320e0a30651de716e664

حلب ـ (الاناضول ـ (أ ف ب) : قتل 37 شخصا في مدينة حلب السورية، إثر…

حلب ـ (الاناضول ـ (أ ف ب) : قتل 37 شخصا في مدينة حلب السورية، إثر قصف بالبراميل المتفجرة شنته قوات النظام السوري، ضد مناطق مختلفة في المحافظة، وفق معلومات أولية.

وذكرت لجان التنسيق المحلية، أن مروحيات النظام، استهدفت أحياء الأحمدية، ومساكن هنانو، والصاخور، وأرض الحمرا، في المدينة إضافة بلدة مارع، بريف حلب.

وأشارت لجان النتسيق، إلى وجود نساء وأطفال بين القتلى، فضلا عن إصابة العشرات، في حين يحاول الأهالي انتشال قتلى ومصابين من تحت الأنقاض، فيما لحقت أضرار جسيمة بعشرات المنازل، فضلا عن إعطاب أكثر من 20 سيارة نتيجة القصف.

ويحاول أهالي المدينة اللجوء إلى مناطق حدودية، هربا من البراميل المتفجرة التى يلقيها النظام، أثناء غاراته الجوية المتواصلة على مناطق مختلفة في حلب، خلال الأيام الأخيرة.

من جهة اخرى ذكرت اللجنة الدولية للصليب الاحمر الاحد ان هناك نصف مليون جريح في سوريا يفتقد العديد منهم الى العلاجات الاساسية، مشيرة الى “صعوبة فائقة” في ايصال المساعدات الى الناس في سوريا.

ونقلت اللجنة في بيان صدر عنها عن رئيس بعثة الصليب الاحمر الدولي في سوريا ماغني بارث قوله “حصيلة القتلى ترتفع. (…) هناك نصف مليون جريح تقريبا في كل انحاء سوريا والملايين لا يزالون نازحين وعشرات الالاف معتقلين”.

وتابع ان الامدادات بالغذاء والحاجات الاخرى الاساسية تنفد بشكل خطير، لا سيما في المناطق المحاصرة”.

واشار بارث الى ان “شرائح واسعة من السكان، لا سيما في مناطق متأثرة مباشرة بالقتال بما فيها شرق حلب، تعاني من نقص في العناية الطبية”.

واضاف “غالبا لا تتم معالجة الجرحى بالشكل الملائم، ولا يتلقى المصابون بامراض مزمنة العلاج الذي يحتاجونه”.

ودعا البيان “كل الاطراف في سوريا الى تطبيق القانون الانساني الدولي”.

واشار بارث الى ان فرق الصليب الاحمر “لا تزال ممنوعة من الدخول الى المناطق المحاصرة لايصال المساعدات بما فيها المناطق التي تحتاج الى مساعدات طبية ملحة”.

وتطوق القوات النظامية مناطق عدة في ريف دمشق وفي حمص منذ اشهر. وتعاني هذه المناطق من ازمة غذاء وادوية.

واعلن برنامج الغذاء العالمي في 16 كانون الاول/ديسمبر ان حوالى نصف السكان داخل سوريا يعانون من انعدام الامن الغذائي، وان حوالى ثلثهم في “حاجة ملحة” لمساعدة غذائية للبقاء على قيد الحياة.

واشارت اللجنة الدولية للصليب الاحمر الى ان “انخفاض درجات الحرارة الى مستوى قياسي يزيد من المأساة بالنسبة الى ملايين النازحين داخل سوريا واللاجئين في المنطقة”.

وقتل في النزاع السوري المستمر منذ منتصف آذار/مارس 2011 اكثر من 126 الف شخص، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقالت اللجنة الدولية للصليب الاحمر في بيانها اليوم ان 32 متطوعا في الهلال الاحمر السوري قتلوا خلال النزاع

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد