إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

موقع مخابراتي إيراني: هجوم حلب فشل و”العلويون لن ينتصروا ما لم يعودوا إلى حضن الملالي”

كشف ناشط سوري دليلا جديدا على عمق التدخل الإيراني لدعم النظام في الحرب على أنصار الثورة.

وقال “بشر إمام” على صفحته في “فيسبوك” إن موقعا مخابراتيا إيرانيا ذا صبغة عسكريه يرتاده محبو نظام الملالي المهتمون بالشؤون العسكريه، يخططون ويقدمون النصائح للنظام.

 

وأكد أن إحدى تلك النصائح نصت على أن “هجوم حلب قد فشل خاصة بعد سقوط ودمار المشفى الذي حوله النظام لثكنه عسكريه، لافتا إلى أن تلك النصيحه أكدت على وجوب التدخل من قبل إيران الآن بشكل مباشر بعد فشل “الإخوة المجاهدين من الكتائب العراقيه وحزب الله في تحقيق نصر ساحق”.

 

وبحسب “إمام”، الذي ترجم العديد مما ورد في الموقع حول سوريا، فإن ما يثير الاهتمام فيه -أي في الموقع- أيضا هو صراحة القيّمين عليه وأصدقائهم في تحليل الأمور العسكريه والسياسيه.

 

ويكشف المترجم أيضا النظرة الدونيه من مرتادي الموقع تجاه العلويين، والتوجيه بأنهم “لن ينتصروا ما لم يعودوا إلي حضن الملالي دينا وعقيدة”.

 

ونقل الناشط عن أحد المشاركين الإيرانيين)في الموقع العسكري الإيراني تعليقا على مقتل عناصر من عصابة أبو الفضل العباس الطائفيه في كمين: 

 

“يجب أن يكون هدفنا في هذه الحرب هو تدريب قوة أمميه من مجموعات مقاتلين شيعة محترفين في النزاعات الحيقيقه خاصة من العراق، أفغانستان، باكستان، وربما أيضا من أذربيجان وبلاد أخرى كي نتفادى خسارة عناصرنا في الكمائن. أظن أن مرد معظم الكمائن هو تسريب المعلومات، ربما من أجهزة المخابرات السورية وهي المليئه بالعملاء، وكذلك من قبل الجيش السوري. إذا لم تصبح قواتنا تدريجيا أقوى وأكثر أحترافية من الجيش البعثي ذاته عندها لن تكون هذه الحرب مخاضة بشكل ناجح من قبل الشيعه”. 

 

وأضاف الإيراني أنه خلال زمن ما، يجب أن نمتلك مئات المقاتلين، كل مهم قد قتل عشرات من المخلوقات المتشبهه بالبشر. أيضا، على رجالنا أن لا يقتلوا تلك المخلوقات عن أسرها بل يرسلوها إلى إيران والعراق حيث يستخدمون للعمل في المناجم وما إلى ذلك من أعمال شاقه (5-10) لعدة سنوات ثم يموتون أو يطلق سراحه.

 

ويتابع المعلق الإيراني أيضا أنه من الواجب أن تتم السيطرة التامه على العلويين وقواتهم وهم أي (العلويون) يجب أن يتحولوا تدريجيا إلى المذهب الشيعي الطبيعي وأن ينبذوا دينهم الشركي (باستخدام التقيه إن كان ذلك ضروريا).

 

ويختم الإيراني “على العموم، هناك تحديات كثيره تواجهنا في سوريا لأعوام قادمه”.

 

وقال الناشط السوري بشر إنه ينشر الترجمه لبعض البوستات من ذلك الموقع. ليظهر أن السوريين أمام خطه “عنصرية فارسيه لإنشاء أمبراطورية تخلف في المنطقه تحت غطاء الملالي الديني، مشيرا إلى أن هؤلاء على استعداد لجر الصراع سنين طويله…

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد