إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

العراق: مقتل 5 صحفيين في هجوم على محطة تلفزيونية في تكريت

5ba182c202c4537a8b7d8d1d7ca686e8

أربعة انتحاريين يهاجمون محطة "صلاح الدين" التلفزيونية في مدينة تكريت شمال العاصمة العراقية بغداد، ومقتل عدد من الصحفيين العاملين فيها….

هاجم أربعة انتحاريين محطة "صلاح الدين" التلفزيونية في مدينة تكريت شمال العاصمة العراقية بغداد يوم الاثنين، واسفر الهجوم عن مقتل خمسة من الصحفيين العاملين في المحطة حسبما افادت مصادر امنية.

وأفادت التقارير بأن الذين لقوا حتفهم في الهجوم هم رئيس قسم الاخبار ومراجع ومنتج اخبار ومدير الارشيف ومقدم برامج.

ونقلت وكالة فرانس برس عن مصادر في شرطة محافظة صلاح الدين قولها إن قوات الأمن شنت هجوما لتطهير المبنى من المهاجمين، وانها قتلت اثنين منهم فيما فجر الانتحاريان الآخران العبوات التي كانا يحملانها.

وفيما تمكن عدد من العاملين في المحطة من الهرب من المبنى، ما زال عدد منهم عالقين داخله.

ونقلت الوكالة الفرنسية عن احد الصحفيين الذين تمكنوا من الفرار قوله "نجحت في الافلات وانا الآن خارج المبنى الذي تلتهم النيران اثنين من طوابقه الثالث والرابع."

واضاف "ان عددا من زملائي مازالوا عالقين في المبنى ومنهم صحفيتين. اتصلت بهم على هواتفهم النقالة ولكن لم يجب احد منهم."

وقال صحفي يعمل في قناة "العراقية" الرسمية التي لها مكتب في المبنى نفسه إنه تمكن من الهرب ايضا.

وتعرض العراق مؤخرا إلى أسوأ موجة من الهجمات التي تستهدف الصحفيين خلال أعوام حيث قضى 12 صحفيا على الأقل منذ أكتوبر/تشرين الاول.

وينتقد العراق بصورة مستمرة بسبب التضييق على وسائل الاعلام وحرية التعبير إضافة الى ارتفاع نسبة جرائم قتل الصحفيين التي لم تتمكن الشرطة من حل لغزها.

وتجد القوات العراقية نفسها في مواجهة جماعات مسلحة تستمد زخما من النزاع في سوريا المجاورة، ومن استياء الاقلية السنية التي تشكو من تعرضها لتهميش واستهداف من قبل الاكثرية الشيعية الحاكمة.

وتخوض القوات العراقية، بعد الانسحاب الاميركي، معركة يومية ضارية تصارع فيها للحد من تصاعد اعمال العنف التي بلغت معدلات لم يشهدها العراق منذ عام 2008.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد