إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

ريما الرحباني تكذب شقيقها زياد وتنفي انتماء فيروز السياسي لحزب الله

04daca2b2a6fc18cadbe4a10ac159ece

 أطلّت ريما الرحباني بعد صمت لتردّ على تصريحات أخيها زياد الرحباني، التي أكّد فيها بأنّ والدته السيّدة فيروز تحبّ الأمين العام لحزب الله اللبنانيّ السيّد حسن نصر الله، ما خلق شرخًا عميقًا بين أهل الصحافة والرأي الذين إنبرى بعضهم للدفاع عن فيروز فيما هاجمها البعض الآخر بقسوة.

 أطلّت ريما الرحباني بعد صمت لتردّ على تصريحات أخيها زياد الرحباني، التي أكّد فيها بأنّ والدته السيّدة فيروز تحبّ الأمين العام لحزب الله اللبنانيّ السيّد حسن نصر الله، ما خلق شرخًا عميقًا بين أهل الصحافة والرأي الذين إنبرى بعضهم للدفاع عن فيروز فيما هاجمها البعض الآخر بقسوة.
وصفت ريما تصريحات أخيها زياد بأنّها لا تتعدّى كونها "تكهّنات وتركيبات زيادية على حساب فيروز"، محرجةً أخاها ومكذّبةً إيّاه في الوقت نفسه.
وأضافت ريما في بيانها الذي نشرته على صفحتها الخاصّة على موقع "فايسبوك" بأنّها لن تصرّح عن لسان فيروز، كما أنّه لا يحقّ لأحد أن يصرّح أيضًا عنها، وخصوصًا الملحقة الإعلاميّة السابقة للسيّدة فيروز التي وصفتها ريما بأنها "فاتحة على حسابها" (أي أنّها تتصرّف وتصرّح من دون إذن من السيّدة فيروز)، غامزةً من قناة الزميلة ضحى شمس التي عملت في فترة سابقة مع السيدة فيروز، وإنبرت للدفاع عنها بعد الحملة الشرسة التي نشأت بعد تصريحات زياد، كاشفةً عن معلومات مشابهة لتلك التي صرّح بها زياد.
وتوجّهت ريما في بيانها إلى مَن أسمتهم بـ "أصدقائها الفيروزيين فقط لا غير"، مؤكّدة لهم بأنّها تعرف بأنّ الحملة الإعلاميّة الأخيرة الناتجة عن تصريحات زياد عن لسان فيروز قد ضايقتهم وتركت عندهم تساؤلات كثيرة، ولكنّها دعتهم إلى عدم إنتظار ردّ من فيروز، لأنّهم، على حدّ قولها، يعرفون بأنّ فيروز إلتزمت عدم الردّ منذ زمن طويل، ومهما كلّف الأمر، فكيف إذا كان هذا الأمر متعلّقًا بزياد تحديدًا.
وتابعت قائلةً: "أؤكّد لكم من موقعي، ومن هذا البيت، ومن حرصي وواجبي على المحافظة على إحترام فيروز لإسمها، ومسيرتها، ورسالتها، وأعمالها، وماضيها، وحاضرها، وأسلوبها بالتعاطي مع الأمور، فإنّ هذا الموضوع وكل المواضيع والتصريحات السابقة السياسية وغير السياسية التي تناولت فيروز، لا تتعدّى كونها تكهنّات وتركيبات زيادية على حساب فيروز فقط لا غير، فلا تزعلوا، لأن مصير هذه الحملة سيكون مثل كل الحملات التي سبقتها، وهو معلوم".
وختمت بيانها بالقول: "وحدها فيروز كانت وستبقى هي ذاتها، حقيقة ثابتة.

والحقيقة مع الوقت وكل الوقت".

وأمام هذا التصريح وضعت ريما الرأي العام في حيرةٍ من أمره، هل يصدّقها هي أم يصدّق أخاها زياد؟ هل تعمّد زياد الرحباني أن يورّط والدته بموقف سياسيّ لطالما نأت بنفسها عن إتّخاذه؟ وهل سيردّ زياد على شقيقته بعد أن وضعته في هذا الموقف المحرج الذي يمسّ بمصداقيته؟ ما بين تصريحات ولديْها المتناقضة تبقى فيروز كعادتها دائمًا بعيدة عن التصريحات هي التي تتقن حتمًا فنّ الصمت.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد