إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

فرنسا: آباء يطلقون حركة احتجاجية تطالب بحقوقهم ضد الأمهات

a512314f3292517c2fccf84d84d2b786

واصل ثلاثة رجال فرنسيين حركة احتجاج على مصير الآباء…

واصل ثلاثة رجال فرنسيين حركة احتجاج على مصير الآباء المطلقين، فيما يخص تواصلهم مع أطفالهم بعد الطلاق، وأمضوا ليلة الميلاد تحت قبة جرس كنيسة في باستيا في كورسيكا كما قال أحدهم. وقال سيبستيان نميدوري الحاضر منذ السبت تحت قبة جرس كنيسة سيدة لورد في باستيا إن "رجلاً رابعاً أصيب بتوعك صحي ونقل إثره إلى المستشفى".

ويريد هؤلاء الآباء المطلقين، لفت انتباه الرأي العام إلى وضع "الآباء المتألمين المهمشين"، معتبرين أن القضاء يعاملهم بطريقة ظالمة، إذ يميل إلى منح حق الحضانة للأم خلال قضايا الطلاق.

غير مسؤولوقال أحد المحتجين كريستوف كلوز إنه "ثمة آلاف الآباء الذين لا يرون أطفالهم أو يرونهم قليلاً جداً، المجتمع تطور والرجال باتوا قادرين على الاهتمام بأطفالهم، ومن غير الطبيعي أن يستمر القضاء بالقول منهجياً إن الأم جيدة والرجل سيء وغير مسؤول".

ويؤكد هؤلاء الرجال عزمهم مواصلة تحركهم ويدينيون "القضاء المترنح" ويريدون "إثارة نقاش على الصعيد الوطني"، وشارك هؤلاء المحتجين مساء الثلاثاء بالقداس.

وسبق لكثير من "الآباء المطلقين" أن تسلقوا في الأشهر الأخيرة رافعات أو مباني عامة احتجاجاً على أحكام قضائية تحرمهم من رؤية أطفالهم، وهم مدعومون من قبل جمعيات مثل "تجمع الرافعة الصفراء" و"اس او اس بابا" التي تطالب بإقامة الأطفال مداورة لدى الأم والأب في حال الانفصال.71 % مع الأموتظهر دراسة أخيرة لوزارة العدل الفرنسية أنه في حال الانفصال يتم اعتماد مقر إقامة الأطفال في 80 % من الحالات بالاتفاق بين الوالدين، ويكون في 71 % من الحالات مع الأم، و10 % مع الأب و 19 % مداورة.

وفي حال وجود نزاع بين الوالدين يعطي القضاة بنسبة 63 % حق الحضانة إلى الأم و24,4 % إلى الأب، فيما تعتمد المداورة في 12,3 % والإقامة لدى طرف ثالث في 0,2 % من الحالات.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد