إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

ستة اشهر حاسمة تنتظر لبنان وسوريا وتوقعات بمواجهات اكثر دموية.. السعودية ترفض اي حوار مع ايران قبل رحيل الاسد

ca8960ca9a3b709803493ae6cdb38862

اكدت مصادر لبنانية مقربة جدا من سوريا…

اكدت مصادر لبنانية مقربة جدا من سوريا لـ “راي اليوم” ان الاشهر الستة المقبلة ستشهد تصعيدا عسكريا كبيرا جدا في لبنان وسوريا، خاصة من قبل الجماعات المدعومة من المملكة العربية السعودية.

واشارت هذه المصادر الى ان هناك تخوفا كبيرا من هذا التصعيد وانعكاساته على لبنان على وجه الخصوص.

وقالت المصادر لـ”راي اليوم” ان ايران التي استشعرت هذا الخطر المدمر على الجميع حسب وصفهم بدأت جهودا كبيرة وعلى اعلى المستويات من اجل فتح حوار مع القيادة السعودية من اجل تسوية المشاكل المعلقة والتوصل الى توافق ينهي الحرب في سوريا ويهدد الاوضاع في لبنان، ولكن المملكة العربية السعودية اغلقت الباب كليا امام اي حوار مع ايران ورفضت زيارة مقترحة للرياض لوزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف اسوة بزيارته لكل من الكويت والامارات، واصرت على ان اي حوار فيما يتعلق بالصراع في سوريا يجب ان يكون مشروطا برحيل الرئيس السوري بشار الاسد.

وتحدثت هذه المصادر عن احتمالات حدوث تصاعد في السيارات المتفجرة، ولم تستبعد محاولة اسرائيل استغلال هذا التوتر للدخول على خط الازمة.

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد