طبيب شهد هجوم الغوطة: “وجوه الاطفال لا تفارقني قط”

0

لندن ـ نشرت صحيفة الغارديان مقال بعنوان “هجوم الغاز في…

لندن ـ نشرت صحيفة الغارديان مقال بعنوان “هجوم الغاز في سوريا: “وجوه الاطفال لا تفارقتي”.

ويقول المقال إنه بعد مرور ثلاثة أشهور على هجوم غاز السارين في الغوطة بالقرب من دمشق، والذي قتل فيه 1500 شخص، يروي الطبيب علي أبو عماد شهادته عن ذلك اليوم.

ويقول أبو عماد إنه لم يسمع انفجارا يدل على سقوط الصاروخ، ولكن توافد اعداد كبيرة على مستشفاه المؤقت.

ويتذكر أبو عماد ذلك اليوم في أغسطس/اب الذي اسقطت فيه الصواريخ التي تحتوي غاز السارين على الغوطة “بعد خمس أو ست ساعات من الهجوم، وصلنا أكثر من ستة آلاف شخص يعانون من أعراض مختلفة، ولكن أغلبها كانت صعوبة في التنفس″.

وقال أبو عماد “قبل وقوع الهجوم كنا نعاني بالفعل من نقص من الأدوية والعمالة الطبية. لم نكن مأهبين لمثل هذا الهجوم. لم يكن لدينا أقنعة أو ملابس من التي تستخدم عادة للوقاية من الاسلحة الكيميائية”.

وقام أبو عماد، وهو جراح عام في الخامسة والثلاثين وثلاثة أطباء آخرين، بعلاج الضحايا الذين تدفقوا على المستشفى. وكان الذين وصلوا الى المستشفى يعانون من تشنجات ورغاوى في الفم وصعوبة في التنفس.

وكان المستشفى يعما دون كهرباء نظرا لنقص الوقود ولم يكن الكثير من عمالة المستشفى لديهم تدريب طبي.

وقال أبو عماد للصحيفة “بعد ثلاث ساعات، وكلهم كانوا على الارض حيث لم يكن لدينا أي أسرة في المستشفى، شعرت كما لو أنه يوم القيامة. من المحال أن يكون مشهدا طبيعا نراه على الارض. كنت على كوكب آخر”.

وبعد ثلاث ساعات من العمل المحموم، بدأ ابو عماد يعاني من أعراض الغاز: صعوبة في التنفس والاجهاد وتقلص بؤبؤ العين. وأضاف “لم أجد من يعطني اتروبين لمساعدتي على التنفس أو يزودني بالاكسجين”. وقال أبو عماد للصحيفة إنه عني بمئة طفل توفي منهم 20.

وقال “جاء بعض الاطفال الى المستشفى في حالة سيئة للغاية وتوفوا بعد نحو ساعة من وصولهم الى المستشفى. بعضهم بقي على قيد الحياة يوما آخر، ولكن لا يمكنني أن أنسى الاطفال الذين كانوا يلقون حتفهم واحدا بعد الآخر. بعض الاطفال توفوا بين يدي”.

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.