تحالف مرسي يتهم الحكومة بمحاولة جر البلاد لـ”سيناريو الجزائر” ويتعهد بإفشاله

0

اتهم التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض…

اتهم التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب المؤيد للرئيس المعزول محمد مرسي، اليوم الاثنين، السلطات الحالية بجر البلاد إلي “سيناريو الجزائر”، كما اتهمت جماعة الإخوان المسلمين السلطات الحالية بـ”افتعال حرب أهلية ” في البلاد.

كانت الجزائر، قد شهدت مواجهات دامية، بين النظام السياسي، وبين جماعات إسلامية مسلحة، بعدما فازت “الجبهة الإسلامية للإنقاذ” بالانتخابات النيابية 1991، حيث تم إلغاء النتائج وحل الجماعة من قبل الجيش واندلع التوتر بين الإسلاميين والحكومة تحول إلى قتال مفتوح استمر 10 سنوات.

وأوضح التحالف في بيان له حصلت (الأناضول) علي نسخة منه، أن “نضالنا الثوري المجيد ماض بكل قوة وسلمية، وايقاف تهديداته الاخيرة بإشعال الحرب الأهلية والفوضى، ويعلنها بوضوح: “سيناريو الجزائر الذي يسعون إليه غير قابل للتطبيق في مصر وسنقوم بإفشاله”.

ودعا التحالف الشعب المصري إلي “مواصلة أسبوع الغضب، ومساندة غضبة الفقراء ودعم غضب الجامعات ومصانع وسجون، ورفع أعلام مصر وشعار رابعة الصمود”.في الوقت نفسه، اتهمت جماعة الإخوان المسلمين في مصر (التي تعتبرها السلطات الحالية منظمة إرهابية)، السلطات الحالية بمحاولة تنفيذ سياسة الفوضى الخلاقة وقيام حالة من الاحتراب الأهلي.

وقالت في بيان لها اليوم الاثنين، حصلت (الأناضول) على نسخة منه: “السلطات الحالية تسعى لتكرار سيناريو العراق لصالح الراعي الأكبر للانقلاب وربيبته في المنطقة، وبأمر الدويلة التي تمولهم من الخليج”، مشيرة إلي أن وعي الشعب واعتصامه بسلميته سوف يحبط تلك المؤامرات.وأوضح بيان للجماعة، أن “رجال القانون أكدوا أن القرار هو والعدم سواء؛ فلن نشغل بالنا بإلغائه وسوف نتصرف نحن وشعبنا العظيم على أنه قد دفن ساعة إعلانه”.

وأعلنت الحكومة المصرية، الأربعاء الماضي، جماعة الإخوان المسلمين “جماعة إرهابية” وجميع أنشطتها “محظورة”، واتهمتها بتنفيذ التفجير الذي استهدف مبنى مديرية أمن محافظة الدقهلية، شمالي البلاد، الذي وقع فجر الثلاثاء الماضي، وأسقط  16 قتيلا، وذلك رغم إدانة الجماعة للحادث، ونفيها المسؤولية عنه، وتبني جماعة تدعى “أنصار بيت المقدس″ مسؤولية الهجوم.

وأضاف البيان: “ورغم إصرار السلطات علي أن الجماعة إرهابية، تلقت الحكومة عددًا من الصفعات من دولة الكويت وإنجلترا ومنظمة هيومن رايتس ووتش، وصحف الفايننشيال تايمز والواشنطن بوست والدلي تليجراف وغيرها كثير، وكان أصدق وصف للقرار الظالم هو وصف نائب سابق في البرلمان الكويتي حيث قال: إنه قرار متهور، وقرار مجنون، وقرار فاشي”.

واختتم البيان: “لقد قربت ساعة اندحار الانقلاب العسكري الدموي، وسوف يقتلعه الشعب من جذوره، كما يقتلع الفلاح الحشائش السامة من حقله لينمو زرعه ويزدهر ويترعرع ويزهر ويثمر”.وتتهم السلطات المصرية قيادات “التحالف” بـ”التحريض على العنف”، فيما يقول التحالف إن نهجه سلمي، ويتهم قوات الأمن المصرية بـ”قتل المتظاهرين الرافضين للانقلاب العسكري على مرسي”.

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.