الدعوات الى مؤتمر جنيف-2 تأخرت بسبب “تعثر تاليف وفد المعارضة”

0

دمشق- (أ ف ب) – تاخر ارسال الدعوات الى المؤتمر الدولي حول…

دمشق- (أ ف ب) – تاخر ارسال الدعوات الى المؤتمر الدولي حول سوريا المقرر عقده في سويسرا في 22 كانون الثاني/يناير، بحسب ما نقلت صحيفة “الوطن” السورية القريبة من السلطات عن مصدر في وزارة الخارجية اشار الى ان سبب التأخير هو “تعثر تاليف وفد المعارضة”.

واوردت صحيفة “الوطن” اليوم الثلاثاء نقلا عن “مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين” تأكيده “ان الدعوات لحضور مؤتمر جنيف-2 لم ترسل كما كان محددا في ?? من الشهر الحالي نتيجة تعثر تأليف وفد يمثل +المعارضة+، علما ان المهلة الأخيرة لإعلان الوفدين السوريين المشاركين في المؤتمر الدولي كانت في ?? من الشهر الحالي”.

وقال المصدر ان دمشق “أرسلت منذ مدة أسماء وفدها المشارك، وسيترأسه وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم، وهي ماضية في تحضيراتها واستعداداتها لحضور” المؤتمر الذي سيعقد في مدينة مونترو السويسرية.

واعلن الامين العام للامم المتحدة بان كي مون في 23 كانون الاول/ديسمبر انه سيرسل قبل نهاية السنة الحالية الدعوات الرسمية لمؤتمر السلام في سوريا الذي اطلق عليه جنيف-2 .

وقال في تصريحات صحافية “ان لائحة المدعوين مكتملة تقريبا، وآمل ان تسوى قريبا مسالة مشاركة ايران”.

وقال انه يعتزم “ارسال الدعوات قريبا، قبل نهاية هذا الشهر”.

ولم يتم الاتفاق على دعوة ايران، بحسب ما اعلن الموفد الدولي الخاص الى سوريا الاخضر الابراهيمي، بسبب اعتراض الولايات المتحدة على مشاركتها، علما ان دمشق اعلنت قبل يومين تمسكها بمشاركة ايران، حليفها الاقليمي الاقوى.

ولم تعلن المعارضة السورية بعد من سيمثلها في المؤتمر الذي سيشارك فيه الامين العام للامم المتحدة وممثلون عن الدول الخمس الكبرى في مجلس الامن (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا)، والامين العام لجامعة الدول العربية.

كما سيحضر المؤتمر ممثلون عن الاتحاد الاوروبي ومنظمة التعاون الاسلامي والجزائر والبرازيل وكندا والدنمارك ومصر والمانيا والهند واندونيسيا والعراق وايطاليا واليابان والاردن والكويت ولبنان والمغرب والنروج وسلطنة عمان وقطر والسعودية وجنوب افريقيا واسبانيا والسويد وسويسرا وتركيا والامارات العربية المتحدة.

وكرر المصدر الرسمي للصحيفة ان سوريا ستشارك في المؤتمر “انطلاقا من حرص دمشق على موقف سوري واحد في مواجهة الإرهاب المستورد الذي يضرب البلاد منذ ما يقارب السنوات الثلاث”.

في المقابل، تؤكد المعارضة السورية والدول الغربية الداعمة لها ان الهدف من المؤتمر التوصل الى عملية انتقالية في سوريا لا يكون فيها اي دور للرئيس السوري بشار الاسد.

والى جانب هذه المواقف المتباعدة جدا بين طرفي النزاع حول المؤتمر، تعاني المعارضة من تفكك وانقسامات وتعدد مرجعيات، ما يجعل تشكيل وفدها المفاوض امرا صعبا جدا.

ويفترض ان يعقد المؤتمر الموسع في مونترو في 22 كانون الثاني، على ان تستانف المفاوضات بين الوفدين السوريين (النظام والمعارضة) في 24 كانون الثاني/يناير في جنيف في حضور الابراهيمي وعرابي الوفدين (ممثلون عن موسكو وواشنطن).

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.