إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

مصر على رأس قائمة العنوسة العربية بـ 8 مليون عانس

تفشت مشكلة العنوسة في مصر حيث يقدر عدد العانسات بـ 8 ملايين عانس وذلك مرده أساساً لتزايد حدة مشكلة البطالة في مصر بسبب تردى الأوضاع الاقتصادية وتأثر أنشطة بعض الشركات والمشروعات بمختلف القطاعات.

وتشير تقارير الجهاز المركزي للتعبئة العامة والاحصاء وفقا لتقرير وصل أريبيان بزنس إلى ارتفاع معدل البطالة خلال الربع الثالث من عام 2013، ليسجل 13,4%، مقابل 8,9% خلال نفس الربع من عام 2010, وهو ماساهم بشكل كبير في تفشى ظاهرة العنوسة في مصر نظرا لعدم وجود فرص عمل مناسبة للشباب، تحقق لهم دخلا ثابتا يمكنهم من تأسيس حياة زوجية مستقرة.

 وحسب تقرير لإحدى المنظمات فإن ظاهرة العنوسة باتت من أهم التحديات التي تواجه المنطقة العربية، حيث تشهد ارتفاعا عام بعد آخر وتأتى مصر على رأس قائمة الدول العربية التي تعانى من ظاهرة العنوسة، حيث يقدر عدد العوانس في مصر بنحو 8 ملايين عانس، أي حوالي 40% من مجموع الفتيات في سن الزواج، كما أن هذا الرقم مرشح للتزايد بسبب الأزمة الاقتصادية والسياسية التي تعيشها مصر منذ سنوات.

 ويؤكد خبراء أن أهم عوامل القضاء على العنوسة والحد منها في مصر، هو ضرورة إيجاد حلول مبتكرة للتشغيل والتوظيف، وفتح أسواق جديدة لفرص العمل لتحقيق دخل مستقر، ومن ثم الوفاء بالتزامات الزواج الأساسية.

ويرى الدكتور عادل عامر الخبير الاقتصادي، أن الحالة الاقتصادية المتردية التي تعيشها مصر منذ سنوات قد خلقت مناخا مناسبا لتفشي ظاهرة العنوسة، مشيرا إلى أن كثيرا من الأسر المصرية تبالغ في شروطها، ومطالبها، بما يفوق إمكانيات وقدرات الشباب،  وبالتالي يعجز عن إتمام الزواج ويؤجله إلى حين تحسن ظروفه الاقتصادية.

ويقول هلدون ارين الرئيس التنفيذي لقطاع العمليات في شركة كيونت المتخصصة في صناعة البيع المباشر عبر الانترنت أنه في ضوء التحديات التي تواجه القطاعين العام والخاص، وعدم قدرتهما على توفير فرص عمل لملايين الشباب ، فإن الاتجاه إلى أساليب العمل الجديدة والتي لا تتقيد بوقت أو مكان معين هو الحل، مثل أنظمة البيع المباشر والتي تقودها شركة كيونت حول العالم  وكتبت الألاف من قصص النجاح لللملايين التي ساعدتهم في تحقيق دخل مستقر يمكنهم من الارتباط والعيش بشكل مستقر.

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد