إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

وزير الرياضة المصري ينفي استقالته ويتمسك بحل مجلس إدارة النادي “الأهلي”

668e4c172e8b91167790f4fcf0f9cb8b

قال طاهر أبو زيد وزير…

قال طاهر أبو زيد وزير الرياضة المصري، إنه “مستمر في عمله ومنصبه”، ولم يتقدم باستقالته لرئيس الوزراء كما تردد، رغم إيقاف رئيس الوزراء قرار الوزير بحل مجلس إدارة النادي الأهلي في خطوة أثارت جدلا على الساحتين الرياضية والسياسية في مصر.

وأضاف أبو زيد في تصريحات للصحفيين اليوم الأحد، عقب اجتماع مجلس الوزراء، اليوم، إنه “لن يُغير” موقفه بشأن حل مجلس إدارة النادي الأهلى.

وتابع “رئيس الوزراء ما زال يدرس القرار (حل مجلس إدارة الأهلي) من الجانب القانوني”.

وكان حازم الببلاوي، رئيس مجلس الوزراء المصري،  قد قرر أمس السبت، وقف قرار وزير الرياضة، بشأن حل مجلس إدارة النادي الأهلي، وذلك في أول قرار (معلن) وفقا للدستور الجديد الذي بدأ العمل به مساء أمس ويوسع من صلاحيات رئيس الحكومة.

وأصدرت رئاسة مجلس الوزراء بيانا حصل مراسل الأناضول على نسخة منه، جاء فيه أنه “في إطار اختصاصات رئيس مجلس الوزراء وفقاً للدستور الجديد، فقد قرر الدكتور حازم الببلاوى، إيقاف العمل بقرار وزير الرياضة الخاص بمجلس إدارة النادي الأهلي الرياضي لدراسته من حيث الملائمة القانونية”.

وكانت وسائل إعلام محلية نقلت عن طاهر أبوزيد وزير استقالته من منصبه، بعد وقف قراره بحل مجلس إدارة النادي الأهلي.

وكان وزير الرياضة المصري أعلن السبت، حل مجلس إدارة النادي الأهلي، أحد أكبر الأندية الجماهيرية في مصر، والحائز مؤخرا على أفضل ناد في أفريقيا للعام الماضي.

وأصدر وزير الرياضة بيانا نشره الموقع الرسمي للوزارة على شبكة الانترنت، جاء فيه أنه تم “إصدار قرار بوقف المد الوزاري لمجلس إدارة النادي الأهلي برئاسة حسن حمدي، وتحويل المجلس إلى نيابة الأموال العامة للتحقيق فيما هو منسوب إليه من مخالفات مالية بناء وإدارية على طلب الشؤون القانونية بالوزارة”.

كما قرر أبو زيد، وهو لاعب بارز سابق في النادي الأهلي، تعيين مجلس جديد برئاسة، عادل هيكل، أحد أبرز لاعبي النادي الأهلي عبر تاريخه، وطاهر الشيخ (لاعب سابق أيضا) نائبا له، ليتولى إدارة النادي حتى موعد إجراء الانتخابات التي لم يتم تحديد موعدها بعد.

وأضاف بيان وزارة الرياضة المصرية أن الإدارة القانونية التابعة للوزارة قالت في طلبها للوزير، إن “مخالفات مجلس إدارة الأهلي تشكل جريمة جنائية تختص بالتحقيق فيها النيابة العامة، باعتبار أموال الأندية من الأموال العامة في أحكام قانون العقوبات”.

وكان مجلس إدارة الأهلي يمارس عمله بعد انتهاء مدته كمجلس منتخب في يوليو/ تموز 2013 بسبب عدم ملاءمة الظروف الأمنية لانعقاد الجمعية العمومية لانتخاب مجلس إدارة جديد.

وأصدر النادي الأهلي بيانا على موقعه الرسمي على شبكة الإنترنت أمس قال فيه: “أنصف الدكتور حازم الببلاوي رئيس مجلس  الوزراء ، مجلس إدارة النادي الأهلي برئاسة الكابتن حسن حمدي من القرار الباطل الذي صدر عن وزير الرياضة  دون أي سند قانوني”.

وتابع: “وتنتظر إدارة النادي الأهلي وصول إخطارا رسميا من مجلس الوزراء، الذي حافظ علي رغبة أعضاء الجمعية العمومية (للنادي) وحافظ علي استقرار النادي واستكمال المجلس مسيرته الناجحة و الحافلة بالعديد من البطولات و الإنجازات”.

وقال حسن حمدي، رئيس النادي الأهلي، في تصريح للموقع الرسمي للنادي على شبكة الإنترنت، إن “الدستور الجديد الذي تم إقراره مؤخراً قد أنصف الرياضة المصرية، و انحاز للشرعية وأنقذها من مغبة أية عقوبات دولية يمكن أن يتم تطبيقها علي الرياضة المصرية بسبب تلك القرارات الفردية”.

وأشاد رئيس الأهلي بقرار “رئيس الوزراء الحكيم بإلغاء تلك القرارات الفردية وإعلاء صوت الدستور المصري الجديد وتفعيله عملاً بالمواد 75 و84 من  الدستور المصري الجديد”.

وتنص المادة 75 على أنه “للمواطنين حق تكوين الجمعيات والمؤسسات الأهلية على أساس ديمقراطي، وتكون لها الشخصية الاعتبارية بمجرد الإخطار، وتمارس نشاطها بحرية، ولا يجوز للجهات الإدارية التدخل في شئونها، أو حلها أو حل مجالس إداراتها أو مجالس أمنائها إلا بحكم قضائي، ويحظر إنشاء أو استمرار جمعيات أو مؤسسات أهلية يكون نظامها أو نشاطها سرياً أو ذا طابع عسكري أو شبه عسكري، وذلك كله على النحو الذى ينظمه القانون”.

بينما تنص المادة 84 على ” ممارسة الرياضة حق للجميع، وعلي مؤسسات الدولة والمجتمع اكتشاف الموهوبين رياضياً ورعايتهم، واتخاذ ما يلزم من تدابير لتشجيع ممارسة الرياضة، وينظم القانون شئون الرياضة والهيئات الرياضية الأهلية وفقا للمعايير الدولية، وكيفية الفصل في المنازعات الرياضية”.

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد