إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

ديلي تليغراف في مقابلة مع منشق عن “داعش”: ما يحدث في سوريا ليس جهاداً بل قتل للمسلمين

7fe7c1290618ce3572f5aa3c06e758fa

لندن ـ (يو بي أي) – اعتبر منشق سوري عن تنظيم “الدولة…

لندن ـ (يو بي أي) – اعتبر منشق سوري عن تنظيم “الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)” أن ما يحدث في بلاده الآن ليس جهاداً، واتهم تنظيمه السابق بقتل المسلمين هناك.

ونسبت صحيفة (ديلي تليغراف) اليوم الاثنين إلى المنشق، الذي يُدعى (مراد)، درس الحقوق بجامعة حلب، قوله في مقابلة أجرتها معه على الحدود التركية مع سوريا، إن “تنظيم القاعدة يدرّب المئات من الجهاديين البريطانيين والأوروبيين في سوريا، لانشاء خلايا إرهابية بعد عودتهم من هناك إلى بلادهم”.

وأضاف (مراد) أن المجندين من بريطانيا وأوروبا والولايات المتحدة “يجري تلقينهم أفكار التطرّف المعادية للغرب، وتدريبهم على كيفية إعداد السيارات المفخّخة وتفجيرها وكذلك الأحزمة الناسفة، من ثم إرسالهم إلى دولهم لإنشاء خلايا إرهابية جديدة”.

وأشار إلى أن متطرفين “يقومون بغسل أدمغة المقاتلين الأجانب العازمين على اسقاط النظام السوري، والذين يتحدثون في الكثير من الأحيان عن الهجمات الإرهابية والأهداف، ويفخرون بهجمات 11 أيلول/سبتمبر عام 2001 في الولايات المتحدة وتفجيرات لندن عام 2005″.

وقال إن “المجاهدين البريطانيين والفرنسيين والأميركيين يتحدثون عن الأماكن التي يريدون تفجير أنفسهم فيها أو تفجيرها في أوروبا والولايات المتحدة، ويحدد كل واحد منهم هدفاً في حين يحلم المجاهدون الأميركيون بتفجير البيت الأبيض”.

وأضاف (مراد) أن المشاعر المعادية للغرب “منتشرة بين أوساط المجاهدين الأجانب في سوريا، وناقش قادة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام في اجتماعات سرية مهاجمة أهداف غربية، وإرسال عدد من هؤلاء المجاهدين إلى أوروبا لتعليم الناس الجهاد”.

وأشار إلى أن جميع أعضاء تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام “يعرفون طرق إعداد السيارات المفخّخة والأحزمة الناسفة وتفجيرها، وهي من أولى الأشياء التي يتم تدريبهم عليها، وهناك أنواع مختلفة من الأحزمة الناسفة.. نقوم بارتدائها في المعارك لتجنّب الاختطاف أو الاعتقال”.

وقال (مراد) إنه “عارض أوامر أمير جماعته بمحاربة المسلّحين السوريين الآخرين والتعامل معهم على أنهم كفّار، لكن تنظيم (داعش) بدأ يقتل الناس من الجماعات الإسلامية الأخرى ومن الجيش السوري الحر ويهاجم مواقعهم بزعم أنها تابعة للنظام السوري”.

وأضاف أن “القشة التي قصمت ظهر البعير برزت حين قتل تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أحد أصدقائه ويُدعى، سلطان الشامي، وهو من دمشق وكان انشق عن الجيش السوري قبل عام وستة أشهر وأصبح ناشطاً إعلامياً وواحداً من أكثر المطلوبين من قبل النظام السوري لأنه عمل ضده، غير أن تنظيم (داعش) اختطفه وعثر عليه ميتاً في الطابق السفلي في أحد مقراته بعد عشرة أيام، وقرر الانشقاق على اثرها والهروب إلى تركيا”.

وأقرّ (مراد) أن ما يحدث في سوريا “ليس جهاداً، وأن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام لا يحمي المسلمين بل يقوم بقتلهم”، وقال إنه “يريد إبلاغ جميع المجاهدين بأن لا يأتوا إلى سوريا لأن ذلك ليس جهاداً وسيجدون أنفسهم يقتلون مسلمين آخرين”.

وأشارت )ديلي تليغراف) إلى أن تصريحات (مراد) أثارت مخاوف بين أجهزة الأمن البريطانية، والتي تعتقد أن ما يصل إلى 500 بريطاني يُقاتلون في سوريا الآن ويمكن أن يعودوا إلى بلادهم لشن هجمات على غرار تفجيرات لندن وهجمات 11 أيلول/سبتمبر في الولايات المتحدة.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد