لندن ـ نشرت صحيفة الديلي تلغراف في صفحة الراي مقال بعنوان “لغز السلام السوري”. وتقول الصحيفة إن عناء محاولة جمع الاطراف المعنية بالحرب الاهلية في سوريا على مائدة التفاوض يبدو كمحاولة لجمع قطع لغز.

وتشير الصحيفة الى أنه مع عدم مشاركة إيران في المؤتمر، فإنها لن تتقيد بأي نتائج للمفاوضات، على الرغم من انها الدولة الاكثر تأثيرا في الصراع الدائر في سوريا. وتتحدث ديلي تليغراف عما تصفه بأنه نقاط مهمة.

أول هذه النقاط الجانب الانساني، حيث توجب الانسانية ان تجد جميع الدول الاطراف في النزاع نقاطا للاتفاق، بغض النظر عن مصالحها المختلفة. وتتساءل الصحيفة عما اذا كان اي طرف من الاطراف بوسعه أن ينكر ان نظام الرئيس بشار الاسد يجب ان يسمح بوصول الامدادات الانسانية الى المناطق التي تحول قواته دون الوصول إليها.

وتقول الصحيفة إن النقطة الثانية قد لا تروق للمعارضة السورية: يجب أن تكون إيران شريك في أي اتفاق مزمع. وتضيف الصحيفة إن طهران أرسلت الآلاف من حرسها الثوري إلى سوريا للقتال مع قوات الاسد، وأنه ما زال في السلطة بفضل الدعم العسكري الايراني. ولهذا لا يمكن لأي اتفاق ان ينجح دون الموافقة الايرانية.

أما النقطة الثالثة بحسب الصحيفة فهي أن على جميع الاطراف ان تحذر مما يشيعه الاسد عن ان الصراع في سوريا الآن اصبح بين قواته والقاعدة، وأنه نتيجة لذلك اخف الشرين ضررا.