الغموض لا يزال يكتنف جريمة مقتل عائلة لبنانية على صلة باغتيال الحريري في ولاية تكساس

0

عثر اول من امس على اللبناني رهاد عز الدين البالغ من العمر 42 عاماً من بلدة كفرا الجنوبية وأبنتيه ليلى تبلغ من العمر 9 سنوات وزينب  البالغة خمس  سنوات جثث هامدة بعد اصابتهم بطلقات نارية عدة في انحاء مختلفة من جسدهم داخل منزلهم بالولايات المتحدة الاميركية في ظروف لا تزال غامضة حتى الساعة حيت تجري السلطات الامنية المختصة تحقيقاً لكشف ملابسات الحادثة بحسب ما أشار تلفزيون الجديد.

واشار مراسل تلفزيون الجديد الى ان رهاد عز الدين الذي يعمل في الولايات المتحدة بمجال الالكترونيات متأهل من امرأة اصولها من البيرو وتحمل الجنسية  الاميركية، كما انها تعمل مسعفة في الجيش الأميركي في افغانستان. وبحسب المعلومات فان الزوجة وصلت في نفس اليوم الى منزل العائلة الذي يقع في منطقة مخصصة للجنود الاميركيين بولاية تكساس حيث فوجئت بوجود زوجها جثة هامدة ممددة على الارض في مدخل المنزل، فيما وجدت ابنتيه مقتولتين داخل غرفة النوم.

وتبين أن رهاد عزالدين الذي قتل في ولاية تكساس الاميركية مع ابنتيه في ظروف غامضة هو شقيق م. عزالدين الذي اورد المدعي العام في المحكمة الخاصة بلبنان رقم هاتفه من بين الارقام التي استخدمت في عملية اغتيال الرئيس رفيق الحريري.

واكد م. عزالدين في حديث لـ”الجديد” انه يملك الرقم المنتهي بـ (967****) منذ عام 2002، ويندرج الرقم ضمن عدد من الارقام التي استندت اليها المحكمة على انها استخدمت في الاغتيال وتبين لاحقاً انها مملوكة من اشخاص لبنانيين  وموضوعة في الخدمة منذ قبل الاغتيال بمدة (ستعرض قناة الجديد ضمن نشرة اخبار المسائية اليوم الخميس مقابلة معه).

وقد وصلت الزوجة في اليوم عينه لمقتل زوجها وابنتيها الى منزل العائلة الذي يقع في منطقة مخصصة للجنود الاميركيين بولاية تكساس حيث فوجئت بوجود زوجها جثة هامدة ممددة على الارض في مدخل المنزل، فيما وجدت ابنتيه مقتولتين داخل غرفة النوم.

- Advertisement -

 

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.