الرياض ـ (يو بي أي) – سجلت مستشفيات معالجة الإدمان على في المملكة العربية 270 حالة لدى العام الماضي 2013.

ونقلت صحيفة “الوطن” السعودية اليوم الثلاثاء، عن مساعد مدير عام مكافحة المخدرات للشؤون الوقائية، عبد الإله الشريف، قوله إن عدد المدمنات في المملكة، اللائي قمن بمراجعة مستشفيات الأمل العام الماضي وصل إلى 270 امرأة غالبيتهن من المقيمات.

وأضاف الشريف إن أكثر المواد المخدرة انتشاراً في الوسط النسائي؛ هي “الحشيش، والكبتاغون، والمؤثرات العقلية”.وأشار إلى أن قوات الأمن والجمارك ضبطت في العام الماضي “أكثر من 47 ألف متهم من جنسيات مختلفة في 35,695 قضية، وإحباط تهريب 57 مليوناً من أقراص الأمفيتامين، وضبط أكثر من 45 طن حشيش، وأكثر من 52 كلغ نقي من الهيروين، وأكثر من 3 ملايين حبة من الأقراص الخاضعة للتداول الطبي ولكنها مصنفة كمؤثرات عقلية مثل، الترامادول، والزناكس، والروش”.

وأوضح الشريف أن “مستشفيات علاج الإدمان والصحة النفسية في المملكة غير كافية، على الرغم من قيام وزارة الصحة بإنشاء مستشفيات جديدة في كل من الحدود الشمالية، وتبوك، وعسير، والمدينة المنورة، فما زالت الطاقة الاستيعابية لها غير كافية لاستقبال الحالات”.وتعاني السعودية من انتشار واسع للمخدرات التي يتم تهريبها عبر الحدود أو من خلال المطارات والموانئ.