إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الغارديان: “سفيرة النوايا الحسنة” وصلاتها بإسرائيل

لندن ـ كتب مراسل صحيفة الغارديان في رام الله تقريرا عن…

لندن ـ كتب مراسل صحيفة الغارديان في رام الله تقريرا عن ضغوط تتعرض لها مؤسسة أوكسفام الخيرية من نشطاء مناهضين لإسرائيل لقطع علاقاتها مع الممثلة الأمريكية سكارليت جوهانسون بعد أن وافقت على الظهور في حملة إعلانات تجارية لشركة مشروبات غازية تملك مصنعا في إحدى المستوطنات الإسرائيلية بالضفة الغربية المحتلة.

ويستند النشطاء في الحملة – التي تدعو إلى مقاطعة الاستثمار في إسرائيل وفرض قيود عليها – إلى إعلان تجاري تظهر فيه جوهانسون لشركة Soda Stream.

وتعمل جوهانسون “سفيرة للنوايا الحسنة” لدى مؤسسة أوكسفام منذ عام 2005.

ويقول عمر البرغوثي مؤسس حملة المقاطعة إن “أوكسفام لا تستطيع الإبقاء على سفيرتها التي لها ارتباطات بشركة متواطئة مع المستوطنات. لا يمكن الإبقاء على الشيء ونقيضه”.

ويشير إلى أن نشطاء في الولايات المتحدة وبريطانيا والأراضي الفلسطينية يتصلون بمؤسسة أوكسفام عبر موقع تويتر وبالكتابة المباشرة والهواتف لحضها على قطع علاقتها بجوهانسون.

وأصدرت جوهانسون بيانا تدافع فيه عن موقفها وتقول إن الشركة ملتزمة ببناء الجسور وتشجيع التعاون بين الجيران وأنها لمست ذلك بنفسها.

وقالت مؤسسة أوكسفام لصحيفة الغارديان إنها تدرس مضمون البيان الذي أصدرته جوهانسون، وأنها تحترم استقلالية سفرائها لكنها ترى أن الشركات التي تعمل في المستوطنات تعزز فقر الفلسطينيين ونكران حقوقهم، وأن أوكسفام تعارض الاتجار مع المستوطنات الإسرائيلية.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد