إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الجربا في روسيا الثلاثاء وحكومة دمشق تتهم المعارضة بالكذب

c1b8cc47824b3848ee5613b361467070

يصل إلى موسكو الثلاثاء وفد الائتلاف الوطني لقوى المعارضة…

يصل إلى موسكو الثلاثاء وفد الائتلاف الوطني لقوى المعارضة السورية برئاسة أحمد الجربا للقاء وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، في وقت واصلت فيه الحكومة السورية انتقادها الشديد للمعارضة.

 

وسيبحث الجربا مع الروس، وفقا لمصادر في الائتلاف، سبل التوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية بعد انتهاء الجولة الأولى من مفاوضات جنيف 2 نهاية الأسبوع الماضي. 

 

وشدد عضو الائتلاف والرئيس السابق للمجلس الوطني المعارض عبد الباسط سيدا لـ"راديو سوا"، على ضرورة فتح أبواب الحوار مع روسيا فيما يتعلق بالأزمة السورية:

 

وتأتي الزيارة غداة إعلان الجربا، أن وفد الائتلاف سيعود إلى الجولة الثانية من مفاوضات جنيف في العاشر من الشهر الجاري، رغم استمرار القصف من قبل قوات النظام على حلب في شمال البلاد ومناطق أخرى، حسب قوله.

 

وفي سياق متصل، أعلن المنسق العام لهيئة التنسيق الوطنية المعارضة في الداخل السوري حسن عبد العظيم، أن مشاركة هيئته في الجولة القادمة من مؤتمر جنيف 2 ستبت بعد عودة المبعوث الدولي مختار لماني إلى دمشق.

 

وقال عبد العظيم الذي لم تشارك هيئته في الجولة الأولى من المفاوضات، إن من المهم نجاح مؤتمر جنيف 2 سريعا لإنقاذ سورية، نافيا أن تكون للهيئة شروط مسبقة للمشاركة في المؤتمر الدولي.

 

الحكومة تواصل انتقادها للمعارضة

 

في المقابل، تواصل الحكومة السورية انتقادها للمعارضة بعد الجولة الأولى من المفاوضات.

 

واتهم نائب وزير الخارجية السورية فيصل المقداد، وفد المعارضة بعدم "امتلاك الحس الوطني"، وقال إنه كان مؤلفا من مجموعة "عملاء" لقوى أخرى تحركهم عن بعد.

 

وأضاف المقداد في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء السورية الرسمية، أن وفد دمشق، لم يفاجأ بمستوى الائتلاف المعارض في "الكذب على الشعب" السوري وعلى العالم ، كعادته منذ ثلاث سنوات.

 

وقال عضو مجلس الشعب السوري وليد الزعبي في مقابلة مع "راديو سوا"، إن الرأي العام في سورية، يعلم تماما تبعية المعارضة الممثلة بالائتلاف، لقوى دولية، مشددا على أن حل الأزمة في البلاد هو الحوار السوري الداخلي:

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد